هل قاعدة كولول – المُستخدة في ترجمة عبارة: وكان الكلمة الله – صحيحة ؟


بسم الله الرحمن الرحيم

_______________

هل قاعدة كولول Colwell’s Rule

المُستخدة في ترجمة عبارة: وكان الكلمة الله

قاعدة صحيحة بحسب العهد الجديد اليوناني ؟

_______________

بخصوص العبارة الأخير في إنجيل يوحنا 1: 1

والتي يترجمها المسيحيون إلى وكان الكلمة الله

ما المانع إذا ترجمها أحدهم هكذا إستنادا لقاعدة كولويل ؟

بصورة أخرى، هل تصح القاعدة أصلاً !

_______________

وبخصوص ترجمة ”الكلمة” باليونانية, ”هو لوجوس” بأداة تعريف للمذكر

تُرجِمَت للفرنسية ”لا بارول” بأداة تعريف للمؤنث، فهل الخطأ فى الترجمة الفرنسية ؟

_______________

قاعدة كولول تقول:

[Definite predicate nouns which precede the verb usually lack the article]

E. C. Colwell: A Definite Rule for the Use of the Article in the Greek New Testament, p. 20

بشكل بسيط جداً ومفهوم للجميع

الأسماء التي تأتي في الحالة الإعرابية المُشابهة لكلمة “Θεὸς” (ثيؤوس)

الموجودة في المقطع الأخير من يوحنا 1: 1

عندما تأتي بعد الفعل, تكون معها أداة التعريف

أما عندما تأتي قبل الفعل – كما هو حاصل في يوحنا 1: 1 – لا تأتي بأداة التعريف

لكننا نستطيع أن نترجمها كما لو كانت هُناك أداة تعريف !

هذه القاعدة غير صحيحة, وأظنها موضوعة خصيصاً من أجل هذا النص وفقط !

لو قمت بالبحث عن عبارة: Colwell’s Rule على شبكة الإنترنت

ستجد مئات المقالات التي تنتقد وتُفنِّد هذه القاعدة السطحية التي يمكن تدميرها بكل سهولة

كيف نستطيع نقد قاعدة كولول ؟!

ببساطة: نبحث في العهد الجديد اليوناني في إنجيل يوحنا على وجه التحديد

عن كلمات جاءت بنفس الحالة الإعرابية التي جاءت بها كلمة “Θεὸς” (ثيؤوس) الموجودة في نهاية يوحنا 1: 1

وننظر عندما تأتي قبل الفعل, هل معها أداة تعريف أم لا ؟

وسُبحان الله العظيم, سنجد أن تأتي بأداة التعريف !

هذه بعض الأمثلة من الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا !

المثال (1):

Joh 1:14 Καὶ ὁ Λόγος σὰρξ ἐγένετο καὶ ἐσκήνωσεν ἐν ἡμῖν, καὶ ἐθεασάμεθα τὴν δόξαν αὐτοῦ, δόξαν ὡς μονογενοῦς παρὰ πατρός, πλήρης χάριτος καὶ ἀληθείας.

14 وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً.

=====================

هنا الفاعل “ὁ Λόγος” (الكلمة) جاء قبل الفعل “ἐγένετο” (صار) ونجد أداة التعريف !

=====================

المثال (2):

26 ἀπεκρίθη αὐτοῖς ὁ ᾿Ιωάννης λέγων· ἐγὼ βαπτίζω ἐν ὕδατι· μέσος δὲ ὑμῶν ἕστηκεν ὃν ὑμεῖς οὐκ οἴδατε.

26 أَجَابَهُمْ يُوحَنَّا (قائلاً): «أَنَا أُعَمِّدُ بِمَاءٍ وَلَكِنْ فِي وَسَطِكُمْ قَائِمٌ الَّذِي لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ.

=====================

هنا الفاعل “ὁ ᾿Ιωάννης” (يوحنا) جاء قبل الفعل “λέγων” (قائلاً) ونجد أداة التعريف !

لاحظ هُنا أن ترجمة الفاندايك لم تُترجم كلمة λέγωνلكنها موجودة في جميع الترجمات الإنجليزية تقريباً

Joh 1:26 John answered them, saying, I baptize with water: but there standeth one among you, whom ye know not;

=====================

المثال (3):

42 καὶ ἤγαγεν αὐτὸν πρὸς τὸν ᾿Ιησοῦν. ἐμβλέψας αὐτῷ ὁ ᾿Ιησοῦς εἶπεν· σὺ εἶ Σίμων ὁ υἱὸς ᾿Ιωνᾶ, σὺ κληθήσῃ Κηφᾶς, ὃ ἑρμηνεύεται Πέτρος.

42 فَجَاءَ بِهِ إِلَى يَسُوعَ. فَنَظَرَ إِلَيْهِ يَسُوعُ وَقَالَ: «أَنْتَ سِمْعَانُ بْنُ يُونَا. أَنْتَ تُدْعَى صَفَا» (الَّذِي تَفْسِيرُهُ: بُطْرُسُ).

=====================

هنا الفاعل “ὁ ᾿Ιησοῦς” (يسوع) جاء قبل الفعل “εἶπεν” (قائلاً) ونجد أداة التعريف !

=====================

المثال (4):

43 Τῇ ἐπαύριον ἡθέλησεν ὁ ᾿Ιησοῦς ἐξελθεῖν εἰς τὴν Γαλιλαίαν· καὶ εὑρίσκει Φίλιππον καὶ λέγει αὐτῷ· ἀκολούθει μοι.

43 فِي الْغَدِ أَرَادَ يَسُوعُ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْجَلِيلِ فَوَجَدَ فِيلُبُّسَ فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي».

=====================

هنا الفاعل “ὁ ᾿Ιησοῦς” (يسوع) جاء قبل الفعل “ἐξελθεῖν” (أن يخرج) ونجد أداة التعريف !

=====================

إذن, نصل إلى نتيجة من اثنتين

إما أن القاعدة ليست صحيحة, وإما أن نص العهد الجديد يحتوي على أخطاء نحوية !

ولكن النتيجة الصحيحة هي أن هذه القاعدة تم وضعها

لمجرد إيجاد سبب لترجمة العبارة إلى: وكان الكلمة الله

أتمنى إن الأمر يكون مفهوم بخصوص قاعدة كولول

أما بخصوص موضوع “ὁ λόγος” (الكلمة) وترجمتها إلى الفرنسية

الموضوع ببساطة: كلمة “λόγος” (لوجوس) في اليونانية جنسها مُذكَّر

بمعنى: لو أنني قلت بالعربية كلمة “منضدة”, هل هذه الكلمة مُذكَّرة أم مؤنَّثة ؟ بالتأكيد مؤنَّثة

الآن, في اللغة اليونانية, وأيضاً الفرنسية, أداة التعريف تختلف بحسب جنس الكلمة

بمعنى: إذا كانت الكلمة مؤنثة؛ تأخذ أداة تعريف للمؤنث

وإذا كانت الكلمة مُذكَّرة؛ تأخذ أداة تعريف للمذكَّر

ما هي المشكلة إذاً ؟ المشكلة هي أن النصارى يقولون:

لوجوسفي اليونانية جنسها مُذكَّر لأن يسوع الكلمة المُتجسدة مُذكَّر !

الموضوع ليس هكذا على الإطلاق, “لوجوسهكذا في اليونانية, كما أن “منضدة” هكذا بالعربية

أعني أن جنس الكلمة في لغة ما تقتضي موافقة جنس الكلمة بأداة التعريف المُناسبة حسب قواعد اللغة

لذلك عندما تُترجم كلمة “لوجوس” إلى الكلمة المُقابلة في الفرنسية ونجد أن هذه الكلمة مؤنَّثة

وضعوا لها أداة تعريف للمؤنَّث, لأن هكذا هي اللغة الفرنسية

ولا توجد أي اعتبارات لاهويتة” مثل التي عند نصارى مصر !

_______________

للإفادة: راجع هذا الموضوع

مشكلة ترجمية يوحنا 1:1 إله أم الله ؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s