إعادة تكوين نص العهد الجديد – الجزء الثاني


بسم الله الرحمن الرحيم

شرح كتاب: تحريف أقوال يسوع, لـ بارت إيرمان

Misquoting Jesus: The Story Behind Who Changed The Bible And Why

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

المُحاضرة الـ(27): إعادة تكوين نص العهد الجديد

الجزء الثاني – نهاية إنجيل مرقس

للتحميل: (PDF) (المُحاضرة الأولى) (المُحاضرة الثانية) (المُحاضرة الثالثة)

[The second example that we will consider may not be as familiar to the casual reader of the Bible, but it has been highly influential in the history of biblical interpretation and poses comparable problems for the scholar of the textual tradition of the New Testament. This example comes from the Gospel of Mark and concerns its ending.] Page 65.

المثال الثاني الذي سنناقشه ربما لا يكون مألوفاً لدى القارئ العادي للكتاب المقدس، لكنه كان ذا أثر عظيم الشأن في تاريخ التفسير الكتابي, ويفرض مُشكلات على الدرجة نفسها على علماء التقليد النصي للعهد الجديد. إن هذا المثال مأخوذ من إنجيل مرقس ويتعلق بخاتمته.

الأحداث قبل نهاية إنجيل مرقس:

[In Mark’s account, we are told that Jesus is crucified and then buried by Joseph of Arimathea on the day before the Sabbath (15:42, 47). On the day after Sabbath, Mary Magdalene and two other women come back to the tomb in order properly to anoint the body (16:12). When they arrive, they find that the stone has been rolled away.] Page 65.

في رواية مرقس، يُقال لنا إن يسوع صُلِب ثم دُفِنَ بمعرفة يوسف الرّاميّ في اليوم السابق للسبت (15 : 42 – 47). في اليوم التالي للسبت، عادت مريم المجدلية ونساء أخريات إلى القبر ربما لكي يدهنَّ الجسد (16 : 1- 2). عندما يصلن، يجدن أن الحجر قد تم تحريكه بعيداً.

[Entering the tomb, they see a young man in a white robe, who tells them, “Do not be startled! You are seeking Jesus the Nazarene, who has been crucified. He has been raised and is not here—see the place where they laid him?”] Page 65, 66.

وعند دخولهن إلى القبر، يرين شاباً في ثياب بيضاء، يخبرهن أن: “لاَ تَنْدَهِشْنَ! أَنْتُنَّ تَطْلُبْنَ يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ الْمَصْلُوبَ. قَدْ قَامَ! لَيْسَ هُوَ هَهُنَا. هُوَ ذَا الْمَوْضِعُ الَّذِي وَضَعُوهُ فِيهِ“.

[He then instructs the women to tell the disciples that Jesus is preceding them into Galilee and that they will see him there, “just as he told you.” But the women flee the tomb and say nothing to anyone, “for they were afraid” (16:48).] Page 66.

ثم يأمر النساء أن يُخبرن التلاميذ أن يسوع قد سبقهم إلى الجليل وأنهم سيرونه هناك، كَمَا قَالَ لَكُمْ“. لكن النساء يهربن من القبر ولا يقلن أي شيء لأي شخص، لأَنَّهُنَّ كُنَّ خَائِفَاتٍ “(16 : 4-8).

أحداث نهاية إنجيل مرقس:

[Then come the last twelve verses of Mark in many modern English translations, verses that continue the story. Jesus himself is said to appear to Mary Magdalene, who goes and tells the disciples; but they do not believe her (vv. 9, 11). He then appears to two others (vv. 12, 14), and finally to the eleven disciples (the Twelve, not including Judas Iscariot) who are gathered together at table.] Page 66.

ثم تأتي الأعداد الاثنا عشر الأخيرة في مرقس الموجودة في كثير من الترجمات الإنجليزية المعاصرة، وهي الأعداد التي تواصل الحكاية. يسوع نفسه يُقال عنه إنه ظهر لمريم المجدلية، التي ذهبت وأخبرت التلاميذ؛ لكنَّهم لم يصدقوها (الأعداد 9 – 11). فيظهر بعد ذلك إلى اثنين آخرين (الأعداد 12-14)، وفي النهاية للأحد عشر تلميذا (الاثنا عشر باستثناء يهوذا الإسخريوطي) الذين اجتمعوا معاً على المائدة.

[Jesus upbraids them for failing to believe, and then commissions them to go forth and proclaim his gospel “to the whole creation.” Those who believe and are baptized “will be saved,” but those who do not “will be condemned.”] Page 66.

يُوبِّخهم يسوع على عدم إيمانهم، ثم يُكلِّفهم بالخروج وأن يُكرزوا بإنجيله لِكُلِّ الخَلِيقَة“. من يؤمن ويَعْتَمِد يَخْلُص، ومن لا يؤمن يُدَن“.

[And then come two of the most intriguing verses of the passage: And these are the signs that will accompany those who believe: they will cast out demons in my name; they will speak in new tongues; and they will take up snakes in their hands; and if they drink any poison, it will not harm them; they will place their hands upon the sick and heal them. (vv. 17, 18)] Page 66.

ثم يأتي اثنان من أكثر الأعداد إثارة للجدل في الفقرة: وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ. يَحْمِلُونَ حَيَّاتٍ وَإِنْ شَرِبُوا شَيْئاً مُمِيتاً لاَ يَضُرُّهُمْ وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْمَرْضَى فَيَبْرأُونَ. (الأعداد 17 – 18)

[Jesus is then taken up into heaven, and seated at the right hand of God. And the disciples go forth into the world proclaiming the gospel, their words being confirmed by the signs that accompany them (vv. 19, 20).] Page 66.

يُرْفَع يسوع إلى السماء، ويجلس على يمين الله. وأما التلاميذ فيخرجون إلى العالم مُكَرِّزين بالإنجيل، وكلامهم يَشْهَد على صِحَّته ما يرافقه من آيات (الأعداد 19 – 20).

مُشكلة نهاية إنجيل مرقس النَّصيَّة:

[It is a terrific passage, mysterious, moving, and powerful. It is one of the passages used by Pentecostal Christians to show that Jesus’s followers will be able to speak in unknown “tongues,” as happens in their own services of worship; and it is the principal passage used by groups of “Appalachian snake-handlers,” who till this day take poisonous snakes in their hands in order to demonstrate their faith in the words of Jesus, that when doing so they will come to no harm.] Page 66.

إنها فقرة رهيبة، غامضة، مُثيرة للمشاعر، وقويَّة. إنها واحدة من الفقرات التي يستخدمها المسيحيون الخمسينيون لإظهار أن أتباع يسوع سيكونون قادرين على التكلم بـ ألسِنَةغير معروفة لهم، كما يحدث ذلك في أثناء طقوس العبادة عندهم؛ وهي الفقرة الرئيسية التي تستخدمها مجموعات مُدَرِّبي الثَّعابِين الأبالاتشيينالذين حتى اليوم يمسكون بالثعابين السّامَة في أيديهم لكي يظهروا إيمانهم بكلمات يسوع بأنهم عندما يفعلون ذلك لن يصيبهم أي أذى.

[But there’s one problem. Once again, this passage was not originally in the Gospel of Mark. It was added by a later scribe.] Page 66.

لكن ثَمَّة مُشكلة واحدة. مرة أخرى، هذه الفقرة ليست جزءً أصِيلاً من إنجيل مرقس. فلقد أضافها أحد النُّساخ المتأخرون.

[In some ways this textual problem is more disputed than the passage about the woman taken in adultery, because without these final verses Mark has a very different, and hard to understand, ending.] Page 67.

هذه المشكلة النَّصية بطريقة ما هي أكثر إثارة للجدل من الفقرة التي تتحدث عن المرأة الزّانية، لأن مرقس بدون هذه الأعداد الخِتاميَّة سيكون له خاتمة مُختلفة جداً ويصعب فهمها.

[That doesn’t mean that scholars are inclined to accept the verses, as we’ll see momentarily. The reasons for taking them to be an addition are solid, almost indisputable. But scholars debate what the genuine ending of Mark actually was, given the circumstance that this ending found in many English translations (though usually marked as inauthentic) and in later Greek manuscripts is not the original.] Page 67.

هذا لا يعني، كما سنرى بعد لحظات، أن العلماء يميلون لقبول هذه الأعداد. أسباب اعتبارها إضافة هي أسباب قوية، وتقريباً لا يمكن الجدال بشأنها. لكنَّ العلماء يتجادلون حول ما كانت عليه بالفعل النهاية الأصلية لإنجيل مرقس، مع التَّسليم بأن هذه الخاتمة، الموجودة في كثير من الترجمات الإنجليزية (على الرغم من الإشارة دائماً إلى أنها غير موثوق بها) وفي بعض المخطوطات اليونانية الأحدث، غير أصلية.

[The evidence that these verses were not original to Mark is similar in kind to that for the passage about the woman taken in adultery, and again I don’t need to go into all the details here.] Page 67.

الأدلَّة على أن هذه الأعداد لم تكن أصلاً من إنجيل مرقس تُشبِه الأدلَّة الخاصة بالفقرة التي تتحدث عن المرأة الزّانية، ومرة أخرى لستُ بحاجة إلى الدُّخول في التفاصيل هنا.

[The verses are absent from our two oldest and best manuscripts of Mark’s Gospel, along with other important witnesses; the writing style varies from what we find elsewhere in Mark; the transition between this passage and the one preceding it is hard to understand (e.g., Mary Magdalene is introduced in verse 9 as if she hadn’t been mentioned yet, even though she is discussed in the preceding verses; there is another problem with the Greek that makes the transition even more awkward); and there are a large number of words and phrases in the passage that are not found elsewhere in Mark.] Page 67.

هذه الأعداد غير موجودة في أقدم وأفضل مخطوطاتنا لإنجيل مرقس، إلى جانب شواهد أخرى هامة؛ فمثلاً أسلوب الكِتابة فيها يختلف عمّا نجده في أي مكان آخر في مرقس؛ الانتقال إلى أحداث هذه الفقرة بعد الفقرة التي تسبقها يصعب فهمه (مريم المجدلية، مثلاً، يتم التعريف بها في العدد 9 كما لو كانت لم تذكر من قبل، على الرغم من أنها تم التَّحدث عنها في الأعداد السّابِقَة؛ هناك مُشكلة أخرى مع اللغة اليونانية يجعل حتى هذا التَّحول أكثر صعوبة)؛ وهناك عدد كبير من الكلمات والجمل في الفقرة ليس لها وجود في أي مكان آخر في مرقس.

[In short, the evidence is sufficient to convince nearly all textual scholarsthat these verses are an addition to Mark.] Page 67.

باختصار، الأدلَّة كافية لإقناع كل علماء النقد النصي تقريباً بأن هذه الأعداد إضافة لإنجيل مرقس.

[Without them, though, the story ends rather abruptly. Notice what happens when these verses are taken away. The women are told to inform the disciples that Jesus will precede them to Galilee and meet them there; but they, the women, flee the tomb and say nothing to anyone, “for they were afraid.” And that’s where the Gospel ends.] Page 67.

مع أخذ ما سبق في الاعتبار, غياب هذه الأعداد تجعل القصة تنتهي بشكل مُفاجئ للغاية. انتبه لما سيحدث عندما تُحذف هذه الأعداد. يُقال للمرأة أن تخبر التلاميذ أن يسوع سيسبقهم إلى الجليل وسيلتقيهم هناك؛ لكنَّهُن، أي: النساء، يهربن من القبر ولا يقُلن أي شيء لأي شخص لأَنَّهُنَّ كُنَّ خَائِفَاتٍ“. وهنا ينتهي الإنجيل.

[Obviously, scribes thought the ending was too abrupt. The women told no one? Then, did the disciples never learn of the resurrection? And didn’t Jesus himself ever appear to them? How could that be the ending! To resolve the problem, scribes added an ending.] Page 67.

من الواضح أن النُّساخ اعتقدوا أن الخاتمة كانت حادَّة للغاية. هل النساء لم يخبرن أحداً ؟ إذن، هل التلاميذ لم يعرفوا على الإطلاق بحدوث القيامة ؟ وهل يسوع نفسه لم يظهر لهم أبداً ؟ يا لها من خاتمة ! لحل هذه المشكلة، أضاف النُّساخ خاتمة من عندهم.

Note 19: In fact, there were different endings added by different scribes—not just the final twelve verses familiar to readers of the English Bible. For an account of all the endings, see Bruce M. Metzger, A Textual Commentary on the Greek New Testament, 2d ed. (New York: United Bible Society, 1994), 102, 106.

النِّهايات الأربعة لإنجيل مرقس:

1. لا توجد نهاية أصلاً ! (الإنجيل ينتهي عند العدد الثامن)

2. نهاية قصيرة مُضافة بعد العدد الثامن

3. النهاية الطويلة المعروفة في الترجمات التقليدية

4. نهاية طويلة مُفصَّلة

Bruce M. Metzger & Bart D. Ehrman: The Text Of The New Testament: Its Transmission, Corruption, and Restoration, Fourth Edition.

النهاية القصيرة:

“But they reported briefly to Peter and those with him all that they had been told. And after this Jesus himself sent out by means of them, from east to west, the sacred and imperishable proclamation of eternal salvation” (Page 323)

النِّهاية الطَّويلة المُفصَّلة:

And they excused themselves, saying, “This age of lawlessness and unbelief is under Satan, who does not allow the truth and power of God to prevail over the unclean things of the spirits. Therefore reveal your righteousness now”—thus they spoke to Christ. And Christ replied to them, “The term of years of Satan’s power has been fulfilled, but other terrible things draw near. And for those who have sinned I was delivered over to death, that they may return to the truth and sin no more, that they may inherit the spiritual and imperishable glory of righteousness that is in heaven.” (Page 81)

[Some scholars agree with the scribes in thinking that 16:8 is too abrupt an ending for a Gospel. As I have indicated, it is not that these scholars believe the final twelve verses in our later manuscripts were the original ending—they know that’s not the case—but they think that, possibly, the last page of Mark’s Gospel, one in which Jesus actually did meet the disciples in Galilee, was somehow lost, and that all our copies of the Gospel go back to this one truncated manuscript, without the last page.] Page 67, 68.

بعض العلماء يتفقون مع النُّساخ حول الاعتقاد بأن العدد 16 : 8 هو نهاية تم بترها بشكل مفاجئ جداً يتجاوز الحد المعقول بالنسبة لخاتمة إنجيل. ولا يعني هذا، كما أشرت من قبل، أن هؤلاء العلماء يؤمنون بأن الأعداد الاثنا عشر الأخيرة الموجودة في مخطوطاتنا الحديثة نسبيًّا تُمثِّل النِّهاية الأصلية هم يعلمون أن هذا ليس صحيحاً لكنهم يعتقدون أن الصفحة الأخيرة من مرقس، التي يلتقي فيها يسوع فعليًّا بتلاميذه في الجليل، من الـمُحتمل، أن تكون قد فُقِدَت بطريقة ما، ويعتقدون أن كل نسخنا من الإنجيل تعود لتلك المخطوطة المبتورة بدون صفحتها الأخيرة.

[That explanation is entirely possible. It is also possible, in the opinion of yet other scholars, that Mark did indeed mean to end his Gospel with 16:8.] Page 68.

Note 20: See Ehrman, The New Testament, chap. 5, esp. 79,80.

هذا التفسير جائز تماماً. ومن الجائز أيضاً، في رأي علماء آخرين، أن مرقس لم يكن يقصد حقاً أن ينهي إنجيله بالعدد 16 : 8.

[It certainly is a shocker of an ending. The disciples never learn the truth of Jesus’s resurrection because the women never tell them. One reason for thinking that this could be how Mark ended his Gospel is that some such ending coincides so well with other motifs throughout his Gospel.] Page 68.

هي بالتأكيد نهاية مُروِّعة. التلاميذ لم يعلموا أبداً حقيقة قيامة يسوع لأن النساء لم يخبرنهم بذلك على الإطلاق. بقي سبب وحيد فقط يدفعنا للتفكير بأن هذه ربما تكون الطريقة التي اختارها مرقس لينهي بها إنجيله, ألا وهو: أن مثل هذه النهاية تتوافق جيداً مع دوافع أخرى في كل مكان من إنجيله.

العلماء الذين يقولون بأن: مُرقس كتب نهاية ولكنها مفقودة !

وليم باركلي: تفسير العهد الجديد, إنجيل مرقس, دار الثقافة صـ14 و15. [هُناك حقيقة مُثيرة في إنجيل مرقس وهي أنه يتوقَّف في نسخه الأصلية إلى حد 16 : 8, أما الأعداد الباقية (16: 9-20) فليست موجودة في أقدم النُّسّخ وأصحها, كل ما هُناك هو أنها وجدت مُؤخَّراً في نسخ أقل قيمة ومُتأخِّرة في ترتيبها الزَّمني. كما أن أسلوبها اللغوي يختلف عن بقيَّة الإنجيل حتى أنه يستحيل أن يكون كاتبها هو نفس كاتب الإنجيل. ومن النّاحية الأخرى نجد أنه من غير المعقول أن يتوقَّف مرقس عند 16 :8 فهي نهاية فجائيَّة تعسُّفيَّة. ولهذا فأمامنا أحد احتمالين, الأول: إما أن يكون مرقس قد استُشهد قبل أن يتم كتابة إنجيله, وهذا بعيد الوقوع, وإمّا وهذا أقرب الاحتمالين أن تكون النُّسخة الأصليَّة للإنجيل قد بلى جزؤها الأخير؛ فلقد جاء وقت فيه أهملت الكنيسة إنجيل مرقس وفضَّلت عليه إنجيليّ متى ولوقا, ومن الجائز جداً أن تكون جميع نُسَخ هذا الإنجيل قد ضاعت ولم تبقى منها سوى نُسخة واحدة بلى جزؤها الأخير. فإذا كان الأمر كذلك فلقد كانت الكنيسة إذاً في خطر فقد أهمّ إنجيل كُتِب عن حياة ابن الله.]

حبيب سعيد: المدخل إلى الكتاب الـمُقدَّس, الكنيسة الأسقفيَّة بالقاهرة صـ22 و23. [والمعروف مثلاً, مؤيَّداً بأسباب قوية, أن الخاتمة الحالية لبشارة مرقس ليست هي الخاتمة التي كتبها مرقس نفسه, وإن خاتمته التي كتبها في الصفحة الأخيرة قد ضاعت بعد أن كتبها ولم يمكن العثور عليها. ونحن نعلم الآن أن الكتب الـمُجلَّدة بالورق تتمزق صفحاتها الأخيرة عادة, وتنفصل عن بقية الكتاب, فبالأولى يحدث هذا في تلك الأيام الأولى التي كانت تُستخدم فيها أوراق البردي للكتابة ولم يكن التَّجليد قد عُرف.]

متى المسكين: الإنجيل بحسب القديس مرقس, دراسة وتفسير وشرح, دار القديس أنبا مقار صـ622. [نجد في إنجيل ق. مرقس الآيات (16 : 1-8) مُسجَّلة بقلمه وروحه وقد شرحناها. أمّا الآيات الاثنتا عشرة الباقية (16 : 9-20) فقد أثبتت أبحاث العلماء الـمُدقِّقين أنها فُقدت من الإنجيل, وقد أُعيد كتابتها بواسطة أحد التلاميذ السَّبعين الـمُسمَّى بـ أريستون. وهذا التلميذ عاش في القرن الأول. وهذه الآيات الاثنتا عشرة جمعها أريستون من إنجيل ق. يوحنا وإنجيل ق. لوقا ليُكمِّل بها القيامة. وهذه الآيات لم نتعرَّض لها ولم نشرحها, ولكن أعطينا عوضاً عنها شرحاً مُفصَّلاً لمعنى القيامة وحقيقتها الرُّوحيَّة بل وسرَّها أيضاً.]

العلماء الذين يقفون على الحياد

الكتاب الـمُقدَّس: ترجمة الآباء اليسوعيين, جمعيّات الكتاب الـمُقدَّس في المشرق صـ124. [وهُناك سؤال لم يلق جواباً: كيف كانت خاتمة الكتاب ؟ من الـمُسلَّم به على العموم أن الخاتمة كام هي الآن (16 / 9 – 20) قد أُضيفت لتخفيف ما في نهاية كتاب من توقف فجائي في الآية 8. ولكننا لن نعرف أبداً هل فُقِدت خاتمة الكتاب الأصليَّة أم هل رأي مرقس أن الإشارة إلى تقليد الترائيات في الجليل في الآية 7 تكفي لاختتام روايته.]

كريج كينر: الخلفيَّة الحضارية للكتاب الـمُقدَّس, العهد الجديد, الجزء الأول, دار الثقافة صـ162. [إن تقليد المخطوطة والأسلوب يوحيان بأن هذه الأعداد كانت من الـمُرجَّح إضافة مُبكِّرة لإنجيل مرقس, مع أن عدداً قليلاً من العلماء (مثل: وليم فارمر) قد دافع عن فكرة أنها كُتِبت بيد مرقس. على أي حال, فمُعظم مُحتويات هذه الأعداد موجودة في مواضع أخرى في الأناجيل.]

جان دلوزم: دليل إلى قراءة الإنجيل كما رواه مرقس, ترجمة: بولس الفغالي, دار المشرق ببيروت صـ97. [لأنَّهُنَّ كُنَّ خائفات” (16 : 8). وينتهي الخبر هُنا مقطوعاً: لم ينقلن إلى التلاميذ الكلام الذي حمَّلهنّ إياه الملاك. والمسألة تتعقَّد, حين نعرف أن نص مرقس يتوقَّف هُنا وأن ما يلي (9 – 20) ليس من قلمه وهو ناقص في مخطوطات كثيرة, ويعود إلى القرن الثاني. زيد هُنا ليُصحِّح الشُّعور الغريب الذي ينتابنا حين نرى النَّص وكأنَّه لم ينتهِ. لن نعرف يوماً هل كان مرقس قد استدرك هذا الأمر, فكتب نهاية ضاعت لسبب من الأسباب, أم هل ظنَّ أن كتابه انتهى بعد ان فُتِح القبر وأُعلِنت بُشرى القيامة. هذه الإمكانيَّة الأخيرة معقولة جداً لأنه ليس من الضروري في كتابه أن تنقل النساء إلى التلاميذ الكلام الذي حُمِّلنه, فيسوع سبق ونبَّههم إلى ذلك في العشاء الأخير (14 : 28).]

متى المسكين: الإنجيل بحسب القديس مرقس, دراسة وتفسير وشرح, دار القديس أنبا مقار  صـ631. [بهذا يرتاح ضميري إذ أكون قد قدَّمت للقارئ مفهوماً حقيقياً عن القيامة بما يتناسب مع الجزء الضائع من نهاية إنجيل ق. مرقس، بل ربما يكون هذا القديس البارع قد قصد أن يترك الحديث عن القيامة غير منتهٍ كدعوة منه لقارئ إنجيله أن يمتد بالتأمل الحر في معنى القيامة فوق ما تستطيع الألفاظ والكلمات أن تعبِّر عنه. هذا هو رأينا في معنى الجزء الناقص من الأصحاح السادس عشر في إنجيل ق. مرقس كما يراه قبطي عاش إنجيل ق. مرقس وأحبَّه، بل عشقه.]

مراجع أخرى مُفيدة يجب التَّعليق عليها:

فهيم عزيز: المدخل إلى العهد الجديد, دار الثقافة (الغلاف, صـ230و صـ231).

ألان كول: التَّفسير الحديث للكتاب الـمُقدَّس, العهد الجديد, إنجيل مرقس, دار الثقافة (الغلاف, صـ229و صـ230).

جاك ماسون اليسوعي: إنجيل ربنا يسوع المسيح للقديس مرقس, دراسة وشرح, ترجمة: منصور الفرنسيسكاني (الغلاف, صـ205و صـ206)

رضا عدلي: مُقدِّمات أسفار الكتاب الـمُقدَّس, البشائر الأربع وسفر الأعمال, دار الثقافة (الغلاف, صـ124و صـ125و صـ126و صـ127)

[As students of Mark have long noticed, the disciples never do seem to “get it” in this Gospel (unlike in some of the other Gospels). They are repeatedly said not to understand Jesus (6:51, 52; 8:21), and when Jesus tells them on several occasions that he must suffer and die, they manifestly fail to comprehend his words (8:31, 33; 9:30, 32; 10:33, 40).] Page 68.

فكما لاحظ دارسوا إنجيل مرقس من فترة طويلة، لا يبدوا أن التلاميذ فهموا أبداً بحسب هذا الإنجيل (بخلاف بعض الأناجيل الأخرى). فالإنجيل يقول عنهم مراراً وتكراراً أنهم لم يفهموا يسوع (6 : 51 – 52 ؛ 8 : 21)، وعندما يقول لهم يسوع في مُناسبات عديدة أنه ينبغي أن يتألم ويموت، يفشلون بوضوح في فهم  كلماته (8: 31 – 33 ؛9 : 30 – 32 ؛10 : 33- 40).

مرقس 6 / 51-52 (51فَصَعِدَ إِلَيْهِمْ إِلَى السَّفِينَةِ فَسَكَنَتِ الرِّيحُ فَبُهِتُوا وَتَعَجَّبُوا فِي أَنْفُسِهِمْ جِدّاً إِلَى الْغَايَةِ 52لأَنَّهُمْ لَمْ يَفْهَمُوا بِالأَرْغِفَةِ إِذْ كَانَتْ قُلُوبُهُمْ غَلِيظَةً.)

مرقس 8 / 21 فَقَالَ لَهُمْ: «كَيْفَ لاَ تَفْهَمُونَ؟»

مرقس 8 / 31-33 (31وَابْتَدَأَ يُعَلِّمُهُمْ أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَنْبَغِي أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيراً وَيُرْفَضَ مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ وَيُقْتَلَ وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ يَقُومُ. 32وَقَالَ الْقَوْلَ عَلاَنِيَةً فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ إِلَيْهِ وَابْتَدَأَ يَنْتَهِرُهُ. 33فَالْتَفَتَ وَأَبْصَرَ تَلاَمِيذَهُ فَانْتَهَرَ بُطْرُسَ قَائِلاً: «اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا لِلَّهِ لَكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ».)

مرقس 9 / 30-32 (30وَخَرَجُوا مِنْ هُنَاكَ وَاجْتَازُوا الْجَلِيلَ وَلَمْ يُرِدْ أَنْ يَعْلَمَ أَحَدٌ 31لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُ تَلاَمِيذَهُ وَيَقُولُ لَهُمْ إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ فَيَقْتُلُونَهُ وَبَعْدَ أَنْ يُقْتَلَ يَقُومُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ. 32وَأَمَّا هُمْ فَلَمْ يَفْهَمُوا الْقَوْلَ وَخَافُوا أَنْ يَسْأَلُوهُ.)

[Maybe, in fact, they never did come to understand (unlike Mark’s readers, who can understand who Jesus really is from the very beginning). Also, it is interesting to note that throughout Mark, when someone comes to understand something about Jesus, Jesus orders that person to silence—and yet often the person ignores the order and spreads the news (e.g., 1:43, 45).] Page 68.

رُبَّما، في واقع الأمر، لم يكن بإمكانهم على الإطلاق أن يفهموا (بخلاف قرّاء إنجيل مرقس، الذين يستطيعون أن يفهموا من هو المسيح في الواقع من أول الأمر). أيضاً، من الطَّريف أن نُلاحظ أنه في كل موضع من إنجيل مرقس، عندما يتمكن شخص ما من فهم شيء ما عن المسيح، يأمر يسوع هذا الشخص بالسُّكُوت إلا أن الشخص كثيراً ما يتجاهل الأمر ويذيع الخبر (انظر مثلاً 1 : 43 – 45).

مرقس 1 / 39 – 45 (39فَكَانَ يَكْرِزُ فِي مَجَامِعِهِمْ فِي كُلِّ الْجَلِيلِ وَيُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ. 40فَأَتَى إِلَيْهِ أَبْرَصُ يَطْلُبُ إِلَيْهِ جَاثِياً وَقَائِلاً لَهُ: «إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي41فَتَحَنَّنَ يَسُوعُ وَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ وَقَالَ لَهُ: «أُرِيدُ فَاطْهُرْ». 42فَلِلْوَقْتِ وَهُوَ يَتَكَلَّمُ ذَهَبَ عَنْهُ الْبَرَصُ وَطَهَرَ. 43فَانْتَهَرَهُ وَأَرْسَلَهُ لِلْوَقْتِ 44وَقَالَ لَهُ: «انْظُرْ لاَ تَقُلْ لأَحَدٍ شَيْئاً بَلِ اذْهَبْ أَرِ نَفْسَكَ لِلْكَاهِنِ وَقَدِّمْ عَنْ تَطْهِيرِكَ مَا أَمَرَ بِهِ مُوسَى شَهَادَةً لَهُمْ». 45وَأَمَّا هُوَ فَخَرَجَ وَابْتَدَأَ يُنَادِي كَثِيراً وَيُذِيعُ الْخَبَرَ حَتَّى لَمْ يَعُدْ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَدِينَةً ظَاهِراً بَلْ كَانَ خَارِجاً فِي مَوَاضِعَ خَالِيَةٍ وَكَانُوا يَأْتُونَ إِلَيْهِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ.)

[How ironic that when the women at the tomb are told not to be silent but to speak, they also ignore the order—and are silent!] Page 68.

ياله من أمر مُثير للسُّخرِية, أنه عندما يُقال للنساء عند القبر أن لا يصمتن بل يتكلمن، فإذ بهن يتجاهلن الأمر أيضاً ويصمتن !

[In short, Mark may well have intended to bring his reader up short with this abrupt ending—a clever way to make the reader stop, take a faltering breath, and ask: What?] Page 68.

باختصار، ربما تعمَّد مرقس أن يجعل قارئه مُندهشاً بهذه النهاية الحادَّة وهي طريقة ذكية لجعل القارئ يتوقف، ويأخذ نفساً وهو يترنَّح من فرط الـمُفاجأة ويسأل: ما هذا ؟

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s