النَّسخ في الجماعات المسيحية الأولى


بسم الله الرحمن الرحيم

شرح كتاب: تحريف أقوال يسوع, لـ بارت إيرمان

Misquoting Jesus: The Story Behind Who Changed The Bible And Why

العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

المُحاضرة الـ(19): النَّسخ في الجماعات المسيحية الأولى

مشاكل النَّسخ والأشخاص الذين ينسخون

للتحميل: (PDF) (المُحاضرة الصوتية)

[We have a number of references in early Christian texts to the practices of copying. One of the most interesting comes from a popular text of the early second century called The Shepherd of Hermas.] Page 47.

Note 4: The fullest discussion is in Haines Eitzen’s Guardians of Letters.

رابط الكتاب من مكتبة دار الشيخ عرب لدراسة الكتب السماوية

http://www.sheekh-3arb.com/library/books/home/guardians-of-letters.html

لدينا عدد من الإشارات في النُّصُوص المسيحية الأولى لـمُمارَسات النَّسْخ. واحدة من أكثرها إثارة للاهتمام نجدها في نَصٍّ رائجٍ يرجع لبدايات القرن الثاني بعنوان الراعي لهرماس“.

[This book was widely read during the second to fourth Christian centuries; some Christians believed that it should be considered part of the canon of scripture. It is included as one of the books of the New Testament, for example, in one of our oldest surviving manuscripts, the famous fourth century Codex Sinaiticus.] Page 47.

هذا الكتاب كان يُقرأ على نِطاقٍ واسعٍ خلال الفترة من القرن الثاني إلى الرابع الميلادي؛ حتى إن بعض المسيحيين اعتقدوا أنه يجب أن يُعْتَبَر جُزءً من القائمة القانونية للكتاب المقدَّس. وهو مُدْرَج كأحد كُتُب العهد الجديد على سبيل المثال في واحدة من أقدم مخطوطاتنا التي لا تزال موجودة، المخطوطة السِّينائيَّةالشَّهِيرة التي تَرْجِع إلى القرن الرابع الميلادي.

[In the book, a Christian prophet named Hermas is given a number of revelations, some of them concerning what is to come, others concerned with the personal and communal lives of Christians of the day.] Page 47.

في الكتاب، نبيّ مسيحي يدعى هِرْماسأُعطي عدداً من الرُّؤى، بعضها كان يتعلق بالمستقبل، والبعض الآخر كان يتعلق بالحياة الشخصية والاجتماعية لمسيحيي أيامه.

[At an early point in the book (it is a lengthy book, longer than any of the books that made it into the New Testament), Hermas has a vision of an elderly woman, a kind of angelic figure symbolizing the Christian church, who is reading aloud from a little book. She asks Hermas if he can announce the things he has heard to his fellow Christians.] Page 47, 48.

في مَوضِعٍ قريبٍ من بداية الكتاب (وهو كتاب كبير، أكبر من أي من الكُتُب الأخرى التي عُدّت جزءً من العهد الجديد) يرى هرماس رؤيا تظهر فيها سيدة عجوز، ظهرت في هيئة ملائكية, وهي ترمُز للكنيسة المسيحية، وهي تقرأ بصوت مرتفع من كتاب صغير. سألت هرماس إذا ما كان باستطاعته إعلام إخوانه المسيحيين بالأشياء التي سمعها.

[He replies that he can’t remember everything she has read and asks her to “Give me the book to make a copy.” She gives it to him, and he then relates that: I took it and went away to another part of the field, where I copied the whole thing, letter by letter, for I could not distinguish between the syllables. And then, when I completed the letters of the book, it was suddenly seized from my hand; but I did not see by whom. (Shepherd 5.4 )] Page 48.

فأجأب بأنه لا يستطيع أن يتذكر كل ما قرأتْه، وطلب منها أن اعطني الكتاب لأنْسَخ منه نُسْخَةفأعطته إياه، وعندئذ يروي قائلاً: “أخذتـُهُ وذهبت بعيداً إلى جزء آخر من الحقل، حيث نسختـُه بالكامل، حرفاً بحرف، لأني لم أستطع التمييز بين المقاطع. وعندئذ، عندما أتممت حروف الكتاب، انتـُزِعَ فجأة من بين يديّ؛ لكنني لم أر من فعل ذلك“. (الراعي 5.4)

نص كتاب: راعي هرماس, موجود باللغة الإنجليزية في كتاب بارت إرمان

Bart D. Ehrman: Lost Scriptures, Books That Did Not Make it into the New Testament, Oxford University Press – Page 251. http://eld3wah.net/play.php?catsmktba=4266

النصوص بالكامل من رسالة راعي هرماس الإصحاح الخامس:

1 I was traveling to the country side at the same time as the previous year, and on the way I remembered the vision from the year before. And again a spirit took me and bore me to the same place I had been then. 2 And so, when I came to the place I bowed my knees and began praying to the Lord and glorifying his name, because he considered me worthy and showed me my former sins. 3 When I arose from prayer I saw across from me the elderly woman I had seen the year before, walking and reading a little book. And she said to me, “Can you announce these things to the ones chosen by God?” I said to her, “Lady, I cannot remember so many things. Give me the book to make a copy.” “Take it,” she said, “and then return it to me.” 4 I took it and went away to another part of the field, where I copied the whole thing, letter by letter, for I could not distinguish between the syllables. And then, when I completed the letters of the book, it was suddenly seized from my hand; but I did not see by whom.

[Even though it was a small book, it must have been a difficult process copying it one letter at a time. When Hermas says that he “could not distinguish between the syllables,” he may be indicating that he was not skilled in reading—that is, that he was not trained as a professional scribe, as one who could read texts fluently.] Page 48.

وعلى الرغم من أنه كان كِتاباً صَغِيراً، إلا أن نَسْخَه حرفاً بحرف لابد وأنه كان عملاً صعباً. وعندما يقول هرماس إنه لم يستطع التمييز بين المقاطعفمن الجائز أنه كان يُشِير إلى إنه غير ماهر في القراءة ذلك، أنه لم يكن مُدَرَّباً كناسِخ مُحْتَرِف، يستطيع أن يقرأ النُّصُوص بطلاقة.

لاحظ هذه النِّقاط المُهِمَّة:

· عملية النَّسخ عملية شاقة جداً وتحتاج إلى وقت

· فالنّاسخ يقوم بنسخ الكتاب, صفحةً بصفحة, فقرةً بفقرة, جملةً بجملة, كلمةً بكلمة, حرفاً بحرف

· هذا الأمر: عملية النَّسخ الشاقة التي تحتاج إلى وقت, لها تأثير مُباشر على مدى انتشار الكتاب

· أيضاً لاحظ جيداً: طريقة كتابة الكُتُب قديماً كانت كالآتي

· الكتابة بشكل مُتواصل, ولا توجد أي مسافات بين الكلمات !

· أسلوب الكتابة هذه تجعل من النَّسخ عملية أصعب بكثير جداً, لأن الشخص ينقل ما لا يستطيع قراءته

[One of the problems with ancient Greek texts (which would include all the earliest Christian writings, including those of the New Testament) is that when they were copied, no marks of punctuation were used, no distinction made between lowercase and uppercase letters, and, even more bizarre to modern readers, no spaces used to separate words.] Page 48.

إحدى المشاكل الـمُتَعَلِّقَة بالنُّصُوص اليُونانِيَّة القديمة (وهذا يشمَل كل الكتابات المسيحية القديمة، بما فيها العهد الجديد) أنها عندما نُسِخَت، لم يستخدم في نسخها أي علامات ترقيم، ولم تتم التمييز بين الأحرف الاستهلالية والأحرف العادية، وأيضاً، وهو ما سيراه القُرّاء الـمُعاصِرون أكثر إثارة للدهشة، لم تُستَخدم المسافات للفصل بين الكلمات.

لاحظ هذه النِّقاط المُهِمَّة:

· هذه الأمور غير موجودة في الكتابات القديمة:

o علامات الترقيم غير موجودة, مثل: النقطة “.” الفاصلة “,” … إلخ

o لا يوجد تفريق بين الحروف الكبيرة والصغيرة كما في اللغة الإنجليزية

o لا يوجد مسافات بين الكلمات !

[This kind of continuous writing is called “scriptuo continua”, and it obviously could make it difficult at times to read, let alone understand, a text. The words godisnowhere could mean quite different things to a theist (God is now here) and an atheist (God is nowhere); and what would it mean to say lastnightatdinnerisawabundanceonthetable? Was this a normal or a supernormal event?] Page 48.

Note 5: I borrow this example from Bruce M. Metzger. See Bruce M. Metzger and Bart D. Ehrman, The Text of the New Testament: Its Transmission, Corruption, and Restoration, 4th ed. (New York: Oxford Univ. Press, 2005), 22, 23. http://eld3wah.net/play.php?catsmktba=3953

هذا النَّمَط من الكتابة المتصلة يسمى scriptuo continua“. ومن الواضح أن هذا النَّمَط جَعَلَ قِراءة النَّص صعبة في بعض الأحيان، ناهيك عن فهمه. فعبارة مثل: (godisnowhere) يمكن للمؤمن أن يقرأها: (God is now here) وتعني (الإله هنا الآن) ويمكن للملحد أن يقرأها (God is nowhere) وتعني: (الإله ليس في أيّ مكان). وماذا يمكن أن تعني lastnightatdinnerisawabundanceonthetable؟ هل تعني حدثاً عادياً أم حدثاً خارقاً ؟

لمن يُريد أن يعرف القراءة الصحيحة لعبارة بارت إرمان:

Last night at dinner I saw a bun dance on the table.

والتي تعني: الليلة الماضية على العشاء رأيتُ رغيفاً يرقص على الطاولة ! بالطبع هذا حدث خارق

[When Hermas says he could not distinguish between the syllables, he evidently means he could not read the text fluently but could recognize the letters, and so copied them one at a time. Obviously, if you don’t know what you’re reading, the possibilities of making mistakes in transcription multiply.] Page 48.

من الواضح أن هرماسعندما يقُول إنه لم يستطع التمييز بين المقاطع، فإنَّه يعني أنَّه لم يستطع قراءة النص بِطلاقة لكنَّه استطاع تمييز الحروف، وعلى ذلك فقد نَسَخَها حرفاً بعد الآخر. ومن الواضح جداً أنك إن لم تفهم ما تقرأ، فإن احتمالات الوُقُوع في أخطاء النَّسخ تَتَضاعَف.

[Hermas again refers to copying somewhat later in his vision. The elderly woman comes to him again and asks whether he has yet handed over the book he copied to the church leaders.] Page 49.

ويُشِير هرماسإلى النَّسْخ مرةً أخرى في مَوضِعٍ لاحقٍ من رؤيَتِه. حيث تأتيه السَّيِّدة العجوز مرة أخرى وتسأله إن كان قد سلَّم الكتاب الذي نَسَخَه لقادة الكنيسة أم لم يفعل بعد.

[He replies that he has not, and she tells him: You have done well. For I have some words to add. Then, when I complete all the words they will be made known through you to all those who are chosen. And so, you will write two little books, sending one to Clement and the other to Grapte. Clement will send his to the foreign cities, for that is his commission. But Grapte will admonish the widows and orphans. And you will read yours in this city, with the presbyters who lead the church. (Shepherd 8.3)] Page 49.

فيجيبها أنه لم يفعل بعد، فتقول له: “حسنٌ ما فعلت، إذ لدي بعض الكلمات لأضيفها. عندئذ، عندما أتم كل الكلمات فسوف تقوم بإبلاغها لكل من وقع عليهم الاختيار. وعلى ذلك فسوف تكتب كتابين صغيرين، وترسل أحدهما إلى كلمنتوالآخر إلى جرابت“. “كلمنتسوف يرسل كتابه إلى المدن الأجنبية، فهذه هي مهمته. أما جرابتفسوف تعظ الأرامل واليتامى. وأنت ستقرأ كتابك في هذه المدينة مع الشيوخ الذين يقودون الكنيسة“. (الراعي 3 . 8)

النصوص بالكامل من رسالة راعي هرماس الإصحاح الثامن:

1 While I was sleeping, brothers, I received a revelation from a very beautiful young man, who said to me: “The elderly woman from whom you received the little book—who do you think she is?” “The Sibyl,” I replied. “You are wrong,” he said; “it is not she.” “Who then is it?” I asked. “The church,” he said. I said to him, “Why then is she elderly?” “Because,” he said, “she was created first, before anything else. That is why she is elderly, and for her sake the world was created.” 2 And afterward I saw a vision in my house. The elderly woman came and asked if I had already given the book to the presbyters. I said that I had not. “You have done well,” she said. “For I have some words to add. Then, when I complete all the words, they will be made known through you to all those who are chosen. 3 And so, you will write two little books, sending one to Clement and the other to Grapte. Clement will send his to the foreign cities, for that is his commission. But Grapte will admonish the widows and orphans. And you will read yours in this city, with the presbyters who lead the church.”

لاحظ هذه النِّقاط المُهِمَّة:

· بعد أن أتمّ الرّاعي نسخ الكتاب بالكامل, قالت له السَّيِّدة أنها تُريد إضافة بعد الأشياء

· هذا يعني أن الكتاب قد يكتمل ثم تحدث بعض الإضافات على الكتاب

· السؤال هُنا: هل حدث هذا لبعض كتابات العهد الجديد ؟!

[And so the text he had slowly copied had some additions that he was to make; and he was to make two copies. One of these copies would go to a man named Clement, who may have been a person known from other texts to have been the third bishop of the city of Rome. Possibly this is before he became the head of the church, as it appears here that he is a foreign correspondent for the Roman Christian community.] Page 49.

وهكذا، فإن النَّص الذي كان قد نَسَخَه بِبُطْءٍ أُضِيفَت إليه بعض الإضافات التي كان عليه أن يُسَجِّلَها؛ وكان عليه أن يَنْسَخ منها نسختَين. إحداهما سَتُعْطَى لرجل يدعى كلمنت، الذي من الجائز أن يكون هو نفسه الشخص المعروف من خلال نص آخر على أنه الأسقف الثالث لمدينة روما من الجائز أن يكون هذا قد حدث قبل توليه رئاسة الكنيسة حيث إنه يبدو هنا كما لو كان مَبْعُوثاً خارِجِيًّا للمُجْتَمَع المسيحي الروماني.

[Was he a kind of official scribe who copied their texts? The other copy is to go to a woman named Grapte, who possibly was also a scribe, perhaps one who made copies of texts for some of the church members in Rome.] Page 49.

هل كان ناسخاً رسمياً يتولى نَسْخ نُصُوصهم؟ النُّسْخَة الأخرى ستذهب لامرأة تدعى جرابتوالتي يُحْتَمَل أنها كانت ناسِخَة هي الأخرى، ورُبَّما تَولَّت إعداد نُسَخ لِبَعْض أعضاء الكنيسة في روما.

[Hermas himself is to read his copy of the book to the Christians of the community (most of whom would have been illiterate, and so unable to read the text themselves)— although how he can be expected to do so if he still can’t distinguish the syllables from one another is never explained.] Page 49.

أما هرماسنفسه فإن عليه أن يقرأ نُسْخَته من الكتاب على مسيحيي مُجْتَمَعِه، (والذين كان مُعْظَمهم من الأمِّيين الذين لا يستطيعون قراءة النص بأنفسهم) – إلا أن الطريقة التي يُفترَض أن يُنَفَّذَ بها ذلك مع عَدَم قُدْرَته على التَّمْييز بين المقاطع لم يتم تفسيرها مُطْلَقاً.

[Here, then, we get a real life glimpse into what copying practices were like in the early church. Presumably the situation was similar in various churches scattered throughout the Mediterranean region, even though no other church was (probably) as large as the one in Rome.] Page 49.

وهكذا، فقد ألقينا نظرة خاطفة على الكيفية التي كانت تَتِم بها عَمَلِيَّة النَّسْخ في الكنيسة الأولى. ومن الـمُفْتَرَض أن الحال كان مُشابِهاً لذلك في الكنائس الـمُخْتَلِفَة الـمُوَزَّعَة على جانبي البحر الأبيض الـمُتَوَسِّط، على الرَّغْم من أن أيًا من هذه الكنائس (على الأرجح) لم تكن بحجم كنيسة رُوما.

لاحظ هذه النِّقاط المُهِمَّة:

· إذا كان هذا هو الحال في أضخم الكنائس, فما بال الكنائس الأخرى ؟

[A select few members were scribes for the church. Some of these scribes were more skilled than others: Clement appears to have had as one of his duties the dissemination of Christian literature; Hermas simply does the task because on this one occasion it was assigned to him. The copies of texts that are reproduced by these literate members of the congregation (some of them more literate than others) are then read to the community as a whole.] Page 49, 50.

مجموعة مُخْتارَة قَلِيلَة العدد كانوا نُسّاخ الكنيسة، وبعض هؤلاء النُّسّاخ كانوا أكثر مَهارَة من الآخرين. يبدو أن كلمنتكان مُكلَّـفاً بِنَشْر الأدب المسيحي كواحدة من مهامه، بينما هرماسيؤدي المهمة لأنها ببساطة قد أوكلت إليه هذه المرة، والنُّسَخُ التي يقوم هؤلاء الأعضاء المتعلمون (وبعضهم أعلى تعليمًا من بعض) بنسخها تتم قراءتها على المجتمع المسيحي بعمومه.

[What more can we say about these scribes in the Christian communities? We don’t know exactly who Clement and Grapte were, although we do have additional information about Hermas. He speaks of himself as a former slave (Shepherd 1.1).] Page 50.

ما الذي يُمكِننا أن نضيفه عن هؤلاء النُّسّاخ الـمُنْتَمِين للمجتمع المسيحي؟ لا نعرف على وجه التحديد من كان كلمنتأو جرابت، إلا أن لدينا معلومات إضافية عن هرماس؛ فهو يقول عن نفسه إنه عبدٌ سابقٌ (الراعي 1. 1)

[He was obviously literate, and so comparatively well educated. He was not one of the leaders of the church in Rome (he is not included among the “presbyters”), although later tradition claims that his brother was a man named Pius, who became bishop of the church in the mid second century. If so, then possibly the family had attained a prestigious status level in the Christian community—even though Hermas had once been a slave.] Page 50.

Note 6: This is stated in the famous Muratorian Canon, the earliest list of the books accepted as “canonical” by its anonymous author. See Ehrman, Lost Christianities, 240, 243.

رابط الكتاب: http://eld3wah.net/play.php?catsmktba=4265

من الواضح أنه كان قادرا على القراءة والكتابة، بل ومُتَعَلِّماً تَعْلِيماً جيداً نِسْبِيًّا. وهو لم يَكُن من بين قادة كنيسة روما (فلم يذكر بين شيوخ الكنيسة)، مع أن تقليداً لاحقاً يَزْعُم أن أخاه، الذي كان اسمه بيوس، أصبح أسقفاً للكنيسة في منتصف القرن الثاني. إن كان الأمر كذلك، فمن الـمُحتَمَل أن تكون العائلة قد تَبَوَّأت مكانة مَرْمُوقَة في الـمُجْتَمَع المسيحي – على الرَّغْم من أن هرماسكان عبداً في يوم من الأيام.

[Since only educated people, obviously, could be literate, and since getting educated normally meant having the leisure and money needed to do so (unless one was trained in literacy as a slave), it appears that the early Christian scribes were the wealthier, more highly educated members of the Christian communities in which they lived.] Page 50.

لما كان الـمُتَعَلِّمُون وحدهم، بطبيعة الحال، هم القادرين على الكتابة، ولما كان التَّعَلُّم يَتَطَلَّب عادةً توافر الوقت والمال اللازمين (ما لم يكن الشخص قد تم تدريبه على القراءة والكتابة وهو عبد)، فمن الظاهر أن النُّسّاخ المسيحيين الأوائل كانوا من بين أكثر الناس ثراءً وأفضلهم تعليماً في الـمُجْتَمَع المسيحي الذي عاشوا فيه.

لاحظ هذه النِّقاط المُهِمَّة:

· بالإضافة إلى المشاكل الخاصة بالنَّسخ المبنية على طُرُق الكتابة

· هُناك مشكلة مهارة النّاسخ نفسه, هل هو مُحترف أم لا

· أيضاً هُناك مُشكلة وفرة النُّساخ, وهذا سيؤثِّر على انتشار الكتاب

[As we have seen, outside the Christian communities, in the Roman world at large, texts were typically copied either by professional scribes or by literate slaves who were assigned to do such work within a household.] Page 50.

كما رأينا، كانت عمليات النَّسْخ خارج الـمُجْتَمَعات المسيحية، في العالم الروماني على اتساعه، تَتِمّ إمّا على أيدي النُّسّاخ الـمُحْتَرِفِين، أو على أيدي عَبِيدٍ قادرين على القراءة والكتابة ويتم تَكْلِيفهم بالنَّسْخ من قبل سادتهم.

[That means, among other things, that the people reproducing texts throughout the empire were not, as a rule, the people who wanted the texts. The copyists were by and large reproducing the texts for others. One of the important recent findings of scholars who study the early Christian scribes, on the other hand, is that just the opposite was the case with them.] Page 50.

يعني ذلك، من بين أمور كثيرة ، أنه لم تكن هُناك قاعدة تقول بأن الأشخاص الذين يقومون بالنَّسْخ هُم أنفسهم الأشخاص الرّاغِبين في الحصول على النُّصُوص، وإنما كان النّاسِخُون في الغالب الأعمّ ينسخونها لمصلحة آخرين. إلا أن واحداً من أهم الاكتشافات الحديثة التي قام بها العلماء الباحثون في مجال نسـّاخ المسيحية الأولى، هو أن الحال كان على العكس من ذلك تماماً.

[It appears that the Christians copying the texts were the ones who wanted the texts—that is, they were copying the texts either for their own personal and/or communal use or they were making them for the sake of others in their community.] Page 50.

Note 7: This is one of the key conclusions of Kim Haines-Eitzen, Guardians of Letters.

إذ يبدو أن المسيحيين الذين كانوا يقومون بالنَّسْخ، كانوا هم أنفسهم من يحتاجون للنُّسَخ، بمعنى أنهم كانوا ينسخونها إما لاستخدامهم الشخصيّ، أو لمصلحة الـمُقَرَّبِين منهم، أو كانوا ينسخونها من أجل الآخرين في مجتمعهم.

[In short, the people copying the early Christian texts were not, for the most part, if at all, professionals who copied texts for a living (cf. Hermas, above); they were simply the literate people in the Christian congregation who could make copies (since they were literate) and wanted to do so.] Page 50, 51.

باختصار، لم يكن الأشخاص الذين قاموا بِنَسْخ النُّصُوص المسيحية الأولى، في مُعْظَم الأحوال إن لم يكن في كلها، مُحْتَرفين يمتهنون النَّسْخ؛ وإنما ببساطة كانوا هم الأفراد القادرين على القراءة والكتابة من بين أعضاء الطائفة المسيحية، واللذين تَوَفَّرَت لديهم الرَّغْبَة والقُدْرَة على النَّسْخ. (مثل هرماسالمذكور أعلاه)

[Some of these people—or most of them?—may have been the leaders of the communities. We have reason to think that the earliest Christian leaders were among the wealthier members of the church, in that the churches typically met in the homes of their members (there were no church buildings, that we know of, during the first two centuries of the church) and only the homes of the wealthier members would have been sufficiently large to accommodate very many people, since most people in ancient urban settings lived in tiny apartments.] Page 51.

بعض هؤلاء الأفراد – أو معظمهم؟ رُبَّما كانوا قادة للمُجْتَمَعات. إنَّ لدينا من الأسباب ما يدفعنا للاعتقاد بأن الزُّعَماء المسيحيين الأوائل كانوا من الأعضاء الأكثر ثراءً في الكنيسة، من ذلك أن الكنائس كانت عادةً ما تجتمع في منازل أعضاءها (لم تكن ثمة مبانٍ للكنائس، على حد علمنا، خلال القرنين الأُولَين من عمر الكنيسة) ومنازل الأعضاء الأكثر ثراءً هي التي كانت بمقدورها أن تَسَع عدداً كبيراً من الناس، حيث كان مُعْظَم الناس في تلك الـمُدُن القديمة يعيشون في غُرَف ضيِّقة.

[It is not unreasonable to conclude that the person who provided the home also provided the leadership of the church, as is assumed in a number of the Christian letters that have come down to us, in which an author will greet so and so and “the church that meets in his home.”] Page 51.

لا يتعارض مع الـمَنْطِق أن نَفْتَرِض أنّ الشَّخص الذي تولى توفير المكان، تولى قيادة الكنيسة أيضاً، كما تَفْتَرِض عددٌ من الرَّسائل المسيحية التي وصلتنا، والتي يوجِّه فيها الرّاسِل تحياته إلى فلان .. وإلى الكنيسة التي تجتمع في بيته“.

راجع النُّصُوص الآتية:

·روميا 16 /5 وعلى الكنيسة التي في بيتهما. سلموا على أبينتوس حبيبي الذي هو باكورة أخائية للمسيح.

·روميا 16 / 23 يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها. يسلم عليكم أراستس خازن المدينة وكوارتس الأخ.

·كورينثوس الأولى 16 / 19 تسلم عليكم كنائس أسيا. يسلم عليكم في الرب كثيرا أكيلا وبريسكلا مع الكنيسة التي في بيتهما.

·كلوسي 4 / 15 سلموا على الإخوة الذين في لاودكية، وعلى نمفاس وعلى الكنيسة التي في بيته.

·فليمون 1 / 2 وإلى أبفية المحبوبة، وأرخبس المتجند معنا، وإلى الكنيسة التي في بيتك.

[These wealthier homeowners would probably have been more educated, and so it is no surprise that they are sometimes exhorted to “read” Christian literature to their congregations, as we have seen, for example, in 1 Tim. 4:13: “Until I come, pay special heed to [public] reading, to exhortation, and to teaching.”] Page 51.

أصحاب المنازل الأكثر ثراءً هؤلاء، كانوا على الأرجح هم الأفضل تعليماً، وعلى ذلك فليس من الـمُسْتَغْرَب أن يُطلب إليهم أحياناً أن يقرؤواالكتابات المسيحية على جماعات الـمُصَلِّين، كما نرى على سبيل المثال في (1تيموثاوس 4 : 13) “إِلَى أَنْ أَجِيءَ اعْكُفْ عَلَى الْقِرَاءَةِ (أي: العامَّة) وَالْوَعْظِ وَالتَّعْلِيمِ“.

[Is it possible, then, that church leaders were responsible, at least a good bit of the time, for the copying of the Christian literature being read to the congregation?] Page 51.

فهل من الـمُمْكِن، إذاً، أن يكون قادة الكنيسة مسئولين، على الأقل لفترة لا بأس بها من الوقت، عن نَسْخ الكتابات المسيحية التي كانت تُقْرَأ على جماعة الـمُصَلِّين ؟

لاحظ هذه النِّقاط المُهِمَّة:

· إذا كان عدد النُّسّاخ بشكل عام في الإمبراطورية الرومانية كان قليلاً

· فعدد النُّسّاخ في الدوائر المسيحية بالتأكيد كان أقل

· وإذا كانت مهارة النُّسّاخ بشكل عام في الإمبراطورية الرومانية كانت تتفاوت

· فإن مهارة النُّسّاخ في الدوائر المسيحية بالتأكيد كانت أقل

· هذا سيؤثِّر على:

o انتشار النُّسَخ, بحسب عدد النُّسّاخ

o جودة النَّسخ, بحسب مهارة النَّاسِخ

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s