في السريع (8): الأدلة العلمية على وجود الله

Posted: أغسطس 25, 2016 in فيديوهات في السريع

بسم الله الرحمن الرحيم

في السريع (8): الأدلة العلمية على وجود الله

تفريغ: علاء ريحاوي، ومُراجعة: أبو المنتصر شاهين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية يجب أن نعلم المقصود من الأدلة العلمية …

هي الأدلة التي نستخرجها من العُلُوم التطبيقية التجريبية، ونُحلِّلها بعقلنا وبمنطقنا

وهذا التحليل العقلي المنطقي للأدلة يقودنا للإيمان بوُجُود الله، وهذه نقطة مهمة للغاية

المُفترض أنَّه عند الفلاسفة، وفي فلسفة العُلُوم مثلاً، أنَّ العلم التجريبي في حدّ ذاته لا يثبت وجود الله بشكل مباشر

يعني لا نستطيع اختبار أيّ شيء في المعمل وتكون النتيجة: الله موجود

ولكن من خلال العُلُوم القائمة على الأدلة الإمبريقية (المادِّيَّة)

من خلال هذه العُلُوم، نجد أنَّ التَّفسير المنطقي للأدلَّة العلمية يقود للإيمان بالله

في السريع: ما هي أقسام أو أنواع الأدلَّة العلمية التي يستشهد بها العلماء

أولاً: 1. علم الكوسمولوجي، وهو العِلْم المُخَتصّ بدراسة تاريخ الكون

الدليل فيه على وجود الله هو ما يُسمَّى بالحُجَّة السَّببية، أو الدليل الكلامي الكوزمولوجي، أو قانون السببية … إلخ

يكون الإثبات بدايةً بالإثبات العلمي بأنَّ للكون بداية

ونقول قبلها أن أيّ شيء له بداية له سبب في بدايته أو وجوده

إذن، الكون له سبب في وجوده، ونبحث فلسفيًّا عن الصِّفات التي لابُدَّ أن يتَّصف بها السبب الذي بدأ الكون

إذن، بالتَّرتيب نقول:

1. كل شيء بدأ في الوجود، له سبب لوجوده

2. الكون بدأ في الوجود، إذن له سبب لوجوده

3. ونبحث فلسفياً عن صِفات هذا السبب

ثانياً: 2. الدَّليل الفيزيائي، الضَّبط الدَّقيق للكون

وهو الذي يبحث في مدى ضَبْط القِيَم الأوَّلِيَّة للثَّوابت الفيزيائية للكون

يعني أنَّ هُناك ثوابت فيزيائية موجودة تقريباً مُنذ بداية الكون

لها قيمة مُعيَّنة، وهذه القيمة أدَّت لنشأة الحياة على الأرض

نحن نعلم أنَّ الحياة، لكي تنشأ على الأرض، لابُدَّ من توفُّر مواصفات مُعيَّنة

هذه المواصفات لا يُمكن أن تكون نِتاج عشوائية، بل نتاج ضبط دقيق، وإحكام، يدُلّ على صُنع مُتقن وتصميم

ثالثاً: 3. الدَّليل الفلكي (مكاننا في الكون)

وهو الذي يبحث في موضع الأرض في الكون، والذي سمح بنشأة الحياة على الأرض

فبالتالي يتم دراسة مكان الأرض في المجموعة الشمسية

ومكان المجموعة الشمسية في المجرة

ومكان المجرة بالنِّسبة للمجرَّات الأخرى

هل الأمر كله عشوائي؟! أم أنَّه مضبوط بشكل دقيق، يدُلّ على التَّصميم من أجل نشأة الحياة على الأرض؟!

رابعاً: 4. نشأة الحياة

ويندرج تحتها: التَّعقيد الوظائف الحيوية والمعلومات الجينية

1. التعقيد غير القابل للاختزال الموجود في الخلية

معناه أن الخلية على هيئة مُعيَّنة مُعقدَّة جدًّا

وأنَّ هذا التَّعقيد لا يُمكن أن يكون نتيجة تغيُّرات طفيفة عشوائية مُتتالية

2. الوظائف الحيوية في الخلية

وهي التي تجعل الخلية حيَّة، وكيف تستطيع الخلية أن تُمارس هذه الوظائف؟

3. المعلومات الجينية

المعلومات الموجودة في الجينوم أو الجينات الموجودة داخل نواة الخلية

من أين أتت هذه المعلومات؟ وهل يُمكن أن تكن نشأت عن طريق الصدفة العمياء؟

كل هذه الأمور تندرج تحت مُسمَّى الأدلَّة العلمية على وجود الله

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s