من أحداث معرض الكتاب 2014: يعني أيه لا إله إلا الله؟!

Posted: يناير 24, 2014 in معرض القاهرة الدولي للكتاب

النهاردة وأنا قاعد في المكان إللي براقب منه المكتبة المسيحية

جالي شباب عشان يساعدوني في توزيع مطوية رسالة الإسلام, اثنين منهم قالوا لي إنهم هيقروا المطوية الأول عشان يعرفوا مُحتواها قبل ما يوزعوها!

قولتلهم مفيش مشكلة! وقعدوا جنبي يقروا المطوية, وقعدنا حوالي أكثر من ساعة بتناقش معاهم في مُحتوى المطوية عشان أقنعهم إن مُحتوى المطوية سليم من الناحية العقائدية ومُناسب للتوزيع على المُسلمين والمسيحيين حسب رأيي الخاص, وشددت شوية على إنه مُفيد للتوزيع على المُسلمين!

أخ منهم قالي: قول لي كده المُسلم هيستفيد أيه من المطوية ديه؟

روحت أنا معدِّد له المعلومات المذكورة في المطوية وإنها مناسبة لمن قد يتلقَّى أفكاراً تنصيرية بدائية

راح الأخ ده قايل لي: ما كلّ المُسلمين عارفين الكلام ده!

روحت أنا قايل له: طب تعالى نعمل استبيان عشوائي كده!

نشوف أي مُسلم معدِّي من قصادنا كده ونسأله يعني أيه لا إله إلا الله, ولو لاقيت الناس عارفة يبقى بحقّ! (أنا عملت نفس الموضوع في المعرض السنة إللي فاتت بس السؤال كان: التوراة والإنجيل مُحرفين ولا لأ!)

طبعاً الأخ برَّق لي, ولسان حاله يقول: انت فاكرنا في قريش ولا أيه؟!

المهم الأخ فعلاً تحمَّس جداً لإثبات إني خطأ, على أساس الأخ متعشِّم خير في عوام المُسلمين وإنهم يعرفوا عن دينهم أكثر من كده!

الأخ فعلاً شاف أي واحد ماشي في الشارع جنبينا

وراح نادى له وسأله: أنتَ مُسلم؟ قال له: أيوه

راح الأخ جاب الشاب ده في أيده وجالي

راح قايل لي, يلَّا اسأله السؤال!

روحت قايل للشاب ده: يعني أيه لا إله إلَّا الله؟

الشاب ده فكَّر لدقيقة كده, وبعدين قال: مقدرش أفيدك في الموضوع ده! (قال كده حرفياً)

راح الأخ إللي جابه, راح خد المطوية وأعطاها للشاب ده, وقال له: ديه هتفيدك!

بعد ما الشاب ده مشي, الأخ قعد على جنب, وكان مصدوم صدمة شديدة جداً, الله المستعان, بصراحة الموقف مهول وكبير جداً!

المهم الأخ كأنه قال في نفسه: مش معقولة! أكيد ديه حالة نادرة!

لاقيت الأخ ده راح قايم تاني, وراح منادي على شاب تاني في الشارع ماشي جنبينا! وراح جايب هولي, وسأله: يعني أيه لا إله إلا الله؟!

الشاب ده فكَّر شوية كده, وبعدين راح قايل: لا إله إلا الله؟!

يعني لا إله إلا الله! يعني مفيش ربنا غير ربنا!

طبعاً الشاب ده مشي بعد ما نصحناه بكتب في العقيدة للمُبتدئين

وروحت سائل الأخ: الشاب ده كده نجح في السؤال ولا سقط؟!

راح الأخ تردد شوية في الكلام وبعدين قال: سقط طبعاً!

قعدت شوية أنا والشباب نتكلم في العقيدة والتوحيد! وقعدت أتكلم عن العقيدة في الله, راح أخ تاني منهم قايل: ما المسيحيين عندهم نفس الكلام!

وبدأ يشرح كلام مغلوط عن الثالوث على أساس إن الثالوث مجرد أسماء لله الواحد مش أقانيم!

قولتله بصّ, في فرق بين المسيحية إللي بيتم ترويجها بين المسلمين من أجل التنصير! وبين المسيحية الحقيقية إللي في كتب التراث المسيحي والكلام ده!

وروحت قايل لهم إن المسيحيين من أجل التنصير ممكن يروجوا أفكار هي تُعتبر كفر في عقيدتهم, لكن هما مش مهتمين غير بإن المسلم يرتد ويبقى كافر وخلاص!

بصراحة الأخ في الأول كأنه مكنش مصدق!

قعدت أشرح لهم شوية عن الثالوث في المسيحية وبعدين روحت قايل لهم: تعالوا ناخد جولة عملية! روحت رايح للمكتبة إللي أحنا بنراقب نشاطها أصلاً!

أخ منهم قال لي: انت هتدخل المكتبة عادي كده؟!

قولت له: آه طبعاً عادي كده, تعالى

روحت داخل سألت إللي واقف عن اسم كتيِّبين تنصيريين أنا عارفهم!

اشتريت الكُتيِّبين وخرجنا نقرا فيهم شوية! لقى إن الكلام زي ما الأخ كان بيقول الأول, يعني فهم للثالوث غير موافق للثالوث المسيحي الحقيقي! كنا بنتكلم عن حتة إن المسيحيين بيعتقدوا إن المسيح ابن الله مولود حقيقي من الله, والكتيب التنصيري كان بيقول إن بنوة المسيح لله مجازية!

روحت قايل لهم: تعالوا بأه نشوف كتاب بيعلم العقيدة المسيحية ونشوف هو ابن مجازي ولا مولود!

روحت داخل صالة تانية مليانة مسيحيين, وبدأت بأول مكتبة

روحت سائل إللي فيها: في كتاب عن قانون الإيمان أو فيه نص قانون الإيمان؟!

قالوا لي: لأ مفيش!

فضلت ألِفّ في المكتبات كلها أسأل نفس السؤال! والله ما لاقيت ولا مكتبة واحدة!

المهم في الآخر الأخ إللي معايا كان زهق!

راح سأل البياع المسيحي وقال له: طيب ممكن انت تقول لنا قانون الإيمان؟!

البياع سأل زميله المسيحي إللي جنبه: انت حافظ قانون الإيمان؟! قال له: لأ!

راح البياع قعد يفكر شوية, وبعدين قال: هي بتبدأ بـ نؤمن بإله واحد!

والبياع ده بدأ يفتكر شوية شوية, وكرّ بداية القانون بسرعة شوية!

الأخ قال له: واحده واحده بالراحة عشان أفهم

البياع قال له: أصلي خايف أنساها!

المهم البياع وصل للجزء بتاع يسوع المسيح!

راح قايل: وبرب واحد يسوع المسيح, الذي به كان كلّ شيء!

روحت قايل له: حيلك, حيلك, امال فين ابن الله الوحيد!

راح مكررها ورايا!

روحت قايل: المولود من الآب قبل كل الدهور!

راح مكررها ورايا!

روحت قايل: مولود غير مخلوق!

راح مكررها ورايا! (والله حسيت كأني بنصَّره مثلاً ولا بعمِّده!)

الأخ شاف كده, راح قايل: هو حافظها وانتوا لأ؟!

المهم, روحت واخد الإخوة وخرجنا, وقاتنعوا إن المطوية مفيدة بس كان المعرض بيشطَّب خلاص! ربنا يصلحنا ويصلح شباب وبنات المُسلمين, اللهم آمين!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s