بسم الله الرحمن الرحيم

منيس عبد النور وقول الزور

بقلم العبد الفقير إلى الله أبو المنتصر شاهين الملقب بـ التاعب

قم بتحميل البحث PDF

الحمد لله نحمده , ونستعين به ونستغفره , ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مُضِل له , ومن يضلل فلن تجد له وليّاً مرشداً , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله , وصفيه من خلقه وخليله , بلَّغ الرسالة , وأدى الأمانة , ونصح الأمة , فكشف الله به الغمة , ومحى الظلمة , وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين , وأشهد أن عيسى ابن مريم عبد الله ورسوله , وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه .

ثم أما بعد ؛

« اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ اهْدِنِى لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِى مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ »(صحيح مسلم-1847).

هذا بيان لكل للمسيحي يثق في آبائه وعلمائه, إعلم رحمك الله أن هؤلاء ليس عندهم علم, وإن كان لديهم القليل من العلم فالكذب عندهم أكثر بكثير, فنجد أحدهم يعلم الحقيقة جيداً ولكنه يخفيها, فقد نهاهم الله عن هذا في كتابه العزيز (وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)[البقرة : 42] ولكنها عادة عندهم منذ القديم, فأصبح الكذب بالنسبة لهم بمثابة جلودهم الملاصقة للحومهم وعظامهم فكيف لهم أن ينسخلوا منها ؟!

من هذه الأمثلة الواضحة الصريحة على الكذب والبهتان وما أرده القس منيس عبد النور صاحب الكتاب المشهور بين المسيحين, ذلك الكتاب المليء بالأكاذيب والتراهات الكثيرة, نرى في هذا الكتاب بوضوح إستخفاف القس منيس عبد النور بعقول القراء الذين ما فتئوا أن وجدوا كتاباً يرد على صواعق المسلمين ولو بالإسم فطاروا بالكتاب كل مطار. نجد أن القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير ينصح أتباعه بقراءة هذا الكتاب وينشره على موقعه ولا يدرك ماذا في الكتاب من كذب وضلال, ولعله يدرك جيداً حال الكتاب ولكن كتب القمص عبد المسيح ليس بأفضل حالاً.

يقول القس منيس عبد النور[1]:

قال المعترض: ورد في أعمال 10: 6 قول الملاك لكرنيليوس عن الرسول بطرس «إنه نازل عند سمعان رجل دباغ، بيته عند البحر. هو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل» . فقال كريسباخ وشولز إن قوله «وهو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل» أُضيفت إلى النص في ما بعد.

وللرد نقول: هذه العبارة واردة في النسخ المعتبرة. ولو أنها حُذفت لجاء المعنى ناقصاً، وكأن الملاك يقول: استدْعِ سمعان النازل في البيت الفلاني دون أن يذكر هدف استدعائه.

حُجة القس في عبارة واحدة هذه العبارة واردة في النسخ المعتبرة“, هذا ما سنرد عليه أما عبارة ولو أنها حُذفت لجاء المعنى ناقصاًفتلد على المشكلة التي سيقع فيها الكتاب إذا كانت العبارة زائدة وليست من أصل النص, هذه ليست حُجة للقس ولكنها مصيبة وقع فيها ويجب على أساس هذه المصيبة أن يدافع عن العبارة.

الآن يجب علينا أن نسأل سؤالاً مُهماً للغاية, ما هي النسخ المُعتبرة التي ورد فيها هذه العبارة ؟

هناك مقولة رائعة تقول كفى المرء نُبلاً أن تعد معايبهأي أنك لن تستطيع أن تحصي محاسن هذا الرجل وفي الوقت نفسه عيوبه محدودة, بهذا المفهوم نستطيع أن نقول كفى النص بُطلاناً أن تعد شواهدهأي أن النص يكون باطلاً عندما تكون شواهده محدودة , وهذه حي حالة العبارة محل البحث, فإننا نستطيع أن نحصي أسماء المخطوطات والنسخ التي تحتوي على العبارة, أما إذا تكلمنا مثلاً عن نص يوحنا 1:1 (في البدء كان الكلمة) فإننا سنجد النص في جميع النسخ والمخطوطات.

يقول بروس متزجر[2] عن هذه العبارة: (في نهاية هذا العدد في العديد من مخطوطات الحروف الصغيرة (321 322 436 453 466 467) نجد زيادة في نهاية النص (ὃς λαλήσει ῥήματα πρός σε, ἐν οἷς σωθήσῃ σὺ καὶ πᾶς ὁ οἶκός σου) . عبارة مُشابهة (οὗτος λαλήσει σοι τί σε δεῖ ποιεῖν) نجدها في المخطوطة (69mg) و (1611) وفي العديد من المخطوطات اللاتينية (موجودة في الفولجاتا الكلمنتية ولكنها غير موجودة في نسخة وردزورث و نسخة وايت) , وبطريقة ما دخلت النص المستلم (ربما إيرازموس ترجمها إلى اليونانية) وهكذا نجدا في نسخة الملك جيمز هو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل).

ما هذه المخطوطات التي تحتوي على العبارة ؟!

321 – XII  القرن الثاني عشر – London, Brit. Libr., Harley 5557

322 – XV القرن الخامس عشر – London, Brit. Libr., Harley 5620

436 – XI/XII منتصف القرن الحادي عشر – Città del Vaticano, Bibl. Vat., Vat. gr. 367

453 – XIV القرن الرابع عشر – Città del Vaticano, Bibl. Vat., Barb. gr. 582

466 – XI القرن الحادي عشر

467 – XV القرن الخامس عشر – Paris, Bibl. Nat., Gr. 59

69 في الهامش – XV القرن الخامس عشر -Leicester, Leicestershire Record Office, Cod. 6D 32/1

1611 – X القرن العاشر – Athen, Nat. Bibl., 94

أقدم مخطوطة تحتوي على العبارة من القرن العاشر ! وثلاثة من القرن الخامس عشر !

هذه هي المخطوطات المعتبرة, أما النُسخ المعتبرة فهم ستة.

· The Tyndale New Testament 1534

· The Bishops’ New Testament 1595

· Geneva Bible 1599

· KJA, KJG Authorized Version (KJV) – 1769 Blayney Edition of the 1611 King James Version

· The English Noah Webster Bible 1833

· The Douay-Rheims 1899 American Edition

هل هذه هي النُسخ المُعتبرة ؟ خمس ترجمات إنجليزية مترجمة من النص المستلم وترجمة مأخوذة من نسخة متأخرة من الفولجاتا ! ما وجه الإعتبار في هذه النسخ التي لم يعد يستخدما أحد على وجه الأرض ؟! أين أصالة النص في النسخ القديمة المُعتبرة بحق ؟ يا أيها المسيحي إن هذا النص غير موجود في أي مخطوطة يونانية إلا هذه المخطوطات المتأخرة, وجميع النسخ النقدية الإنجليزية المدققة قامت بحذف العبارة دون وضع تعليق أو هامش عليها اصلاً.

هذه أشهر النسخ الإنجليزية التي تحذف العبارة:

ASV[3] Acts 10:6 he lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side.

BBE[4] Acts 10:6 Who is living with Simon, a leather-worker, whose house is by the sea.

CJB[5] Acts 10:6 He’s staying with Shim’on the leather-tanner, who has a house by the sea.”

CSB[6] Acts 10:6 He is lodging with Simon, a tanner, whose house is by the sea.”

DBY[7] Acts 10:6 He lodges with a certain Simon, a tanner, whose house is by the sea.

ERV[8] Acts 10:6 he lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side.

ESV[9] Acts 10:6 He is lodging with one Simon, a tanner, whose house is by the seaside.”

GWN[10] Acts 10:6 He is a guest of Simon, a leatherworker, whose house is by the sea.”

MRD[11] Acts 10:6 Lo, he lodgeth in the house of Simon the tanner, which is by the side of the sea.

NAB[12] Acts 10:6 He is staying with another Simon, a tanner, who has a house by the sea.”

NAS[13] Acts 10:6 he is staying with a certain tanner named Simon, whose house is by the sea.”

NET[14] Acts 10:6 This man is staying as a guest with a man named Simon, a tanner, whose house is by the sea.”

NIV[15] Acts 10:6 He is staying with Simon the tanner, whose house is by the sea.”

NJB[16] Acts 10:6 who is lodging with Simon the tanner whose house is by the sea.’

NLT[17] Acts 10:6 He is staying with Simon, a tanner who lives near the seashore.”

NRS[18] Acts 10:6 he is lodging with Simon, a tanner, whose house is by the seaside.”

RSV[19] Acts 10:6 he is lodging with Simon, a tanner, whose house is by the seaside.”

وجميع النسخ اليونانية النقدية أيضاً قامت بحذف العبارة وإليكم بعض من هذه النسخ:

The Greek New Testament, Fourth Revised Edition

6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.

Novum Testamentum Graece: Nestle-Aland

6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.

Westcott-Hort Edition

6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστὶν οἰκία παρὰ θάλασσαν.

Novum Testamentum graece: Tischendorf

6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.

ليس هذا فحسب, بل أن العبارة محذوفة من النصوص اليونانية المُعتمة على أغلبية المخطوطات البيزنطية:

Greek New Testament Majority Text of the Greek Orthodox Church.

6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.

The Greek New Testament according to the Majority[20]

6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.

The New Testament in the original Greek[21] According to the Byzantine/Majority textform

6 ουτος ξενιζεται παρα τινι σιμωνι βυρσει ω εστιν οικια παρα θαλασσαν

وإليكم صور أشهر المخطوطات اليونانية لا نجد فيها العبارة:

المخطوطة السينائية

Sinaiticus_act10-6

المخطوطة الفاتيكانية

Vaticanus_act10-6

المخطوطة السكندرية

Alexandrinus_act10-6

المخطوطة رقم 676 من القرن الثالث عشر !

676-13th-Century_act10-6

النص غير موجود في المخطوطات اليونانية, لا نجدها في الأقدم ولا نجدها في الأغلب.

أما من جانب الترجمات العربية فلا نجد النص إلا في الفاندايك وإليكم صور بعض الترجمات:

الترجمة العربية المشتركة صـ 196

moshtaraka_act10-6

ترجمة الآباء اليسوعيين صـ 400

yaso3iya_act10-6

الترجمة البولسية للعهد الجديد صـ 540

polisiya_act10-6

كتاب الحياة العهد الجديد صـ 171

al7yat_act10-6

حتى ترجمة الفاندايك بالحواش[22] تضع العبارة بين قوسين

7washy_act10-6

هذه فضيحة علمية للقس منيس عبد النور !

إني أرى الحسرة في عين مسيحي باحث يقول في نفسه: اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ! وأنا أقول له بالفعل الأمر مُحرج وهؤلاء هم من تفتخرون بهم, الذين يستغلون جهل عامة الشعب المسيحي ويقومون بحشو كتبهم بالأكاذيب ويظنون أنهم بهذا يردون على المسلمين .

وفي النهاية أقول للقس منيس: بعد أن كشفنا عدم أصالة العبارة, هل جاء المعنى ناقصناً ؟!

هذه المقالة إهداء للأخ أبو جاسم حفظه الله ورعاه

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

 


[1] منيس عبد النور: شبهات وهمية حول الكتاب المقدس صـ374 و 375

http://fatherbassit.com/shobohat/shobohat_wahmia/new/5.htm

[2] Metzger, B. M., & United Bible Societies. (1994). A textual commentary on the Greek New Testament, second edition a companion volume to the United Bible Societies’ Greek New Testament (4th rev. ed.) (Page 325). London;  New York: United Bible Societies [At the close of the verse several minuscules (321 322 436 453 466 467) add from 11.14 the words ὃς λαλήσει ῥήματα πρός σε, ἐν οἷς σωθήσῃ σὺ καὶ πᾶς ὁ οἶκός σου. A similar phrase, οὗτος λαλήσει σοι τί σε δεῖ ποιεῖν, which is found in 69mg 1611 and in several Latin manuscripts (it is included in the Clementine Vulgate, but not in Wordsworth and White’s edition), somehow got into the Textus Receptus (perhaps Erasmus translated it into Greek, on the model of 9.6), and so the AV renders, “he shall tell thee what thou oughtest to do.”]

[3] The Holy Bible, American Standard Version 1901 (ASV), similar to the English Revised Version of 1881-1885, both being based upon the Hebrew Masoretic text for the OT and upon the Westcott-Hort Greek text for the NT

[4] The English Bible in Basic English 1949/1964 (BBE), ASCII version Copyright © 1988-1997 by the Online Bible Foundation and Woodside Fellowship of Ontario, Canada

[5] Complete Jewish Bible.  Copyright © 1998 by David H. Stern

[6] Holman Christian Standard Bible®.  Copyright © 1999, 2000, 2002, 2003 by Holman Bible Publishers

[7] The English Darby Bible 1884/1890 (DBY), a literal translation by John Nelson Darby (1800-1882), ASCII version Copyright © 1988-1997 by the Online Bible Foundation and Woodside Fellowship of Ontario, Canada

[8] English Revised Version 1885

[9] ENGLISH STANDARD VERSION (ESV). Copyright © July 2001 by Crossway Books/Good News Publishers

[10] GOD’S WORD® translation.  Copyrighted © 1995 by God’s Word to the Nations

[11] Peshitta – James Murdock Translation (1852) – James Murdock published The New Testament, A Literal Translation from the Syriac Peshito Version, in 1851, published by Robert Carter & Brothers, New York

[12] The New American Bible with Revised New Testament and Revised Psalms, and with Roman Catholic Deutero-Canon

[13] The New American Standard Bible (NASB) NAS 1977 and NAU 1995

[14] The NET Bible, Version 1.0 – Copyright © 2004,2005 Biblical Studies Foundation

[15] THE HOLY BIBLE: NEW INTERNATIONAL VERSION®. NIV®. Copyright © 1973, 1978, 1984 by International Bible Society

[16] New Jerusalem Bible.  Edited by Henry Wansbrough Copyright © 1985, by Darton, Longman & Todd Limited and Doubleday

[17] Holy Bible, New Living Translation, second edition Copyright © 2004 by Tyndale House Publishers, Inc. All rights reserved

[18] New Revised Standard Version Bible Copyright © 1989, Division of Christian Education of the National Council of the Churches of Christ in the United States of America

[19] Revised Standard Version of the Bible Copyright © 1952 [2nd edition, 1971] by the Division of Christian Education of the National Council of Churches of Christ in the United States of America

[20] Hodges, Z. C., Farstad, A. L., & Dunkin, W. C. (1985). The Greek New Testament according to the Majority Text (2nd ed.) (406). Nashville: T. Nelson Publishers.

[21] Pierpont, W. G., & Robinson, M. A. (1995, c1991). The New Testament in the original Greek : According to the Byzantine/Majority textform (Ac 10:6). Roswell, GA: The Original Word Publishers.

[22] كتاب العهد الجديد مُفصلاً مع حواش وشواهد ومقدمات لكل من أسفاره الطبعة الثانية صـ 313

 

تعليقات
  1. جزاك الله خيرا أخي الكريم التاعب وبارك الله فيك وفي وقتك

  2. muhammeddeedat قال:

    جزاكم الله كل خير أخي الحبيب موضوع قوي جدا جدا ما شاء الله بارك الله فيك فأنت فخرا لنا أخي الحبيب

  3. سبحان الله
    كذب القساوسة الذين أغلق قلوبهم والشتروا الحياة الدنياالفانية.
    مثل أباهم في الكذب بولس :( “ فانه ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان انا بعد كخاطئ).”(رومية 3: 7) وهذا الكذب ليس علي عبد إنه علي خالق السماوات والأرض , مابالكم علي العباد؟!
    إنه دين بولس شاول اليهود الذي نحي شريعة موسي وعيسي عليهما السلام

  4. رشيد المليكي قال:

    بارك الله تعالى فيك أخي الكريم

    ومن ناحية فضائح القسيس فهي لا تعد من كثرتها

    كان القسيس سابقا يراهن على جهل الناس بالمخطوطات وآباء الكنائس , ولكن من له اليوم وقد انتشرت المخطوطات وقواميس الاباء والمراجع العلمية التي تفضح كل شيء.

    لقد سقط كتابه الشبهات من قائمة المراجع العلمية اليوم , ولم يعد المسيحيون يتمسكون به كما كانوا من قبل. بل بالاحرى لا يذكروه خشية الاخطاء العلمية فيه

    بارك الله تعالى فيك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s