توحيد رب البرية وقصة المرأة الزانية في مخطوطة دير سانت كاترين للأناجيل الأربعة

Posted: يوليو 20, 2009 in الكتابات العامة, النقد النصي, تدوينات سريعة
الوسوم:, , , , ,

بسم الله الرحمن الرحيم

توحيد رب البرية وقصة المرأة الزانية

في مخطوطة دير سانت كاترين للأناجيل الأربعة

يوم بعد يوم أجد روائع في هذه المخطوطات الأنيقة , فبينما كنت أقوم بفهرسة المخطوطة , وجدت ترجمة رائعة جداً للنص المشهور الخطير الذي ينفي ألوهية المسيح والروح القدس تماما الموجود في يوحنا 17: 3 كما نجدها في الفاندايك (وهذه هي الحياة الأبدية: أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته) قبل إدراج أي صور للمخطوطة أحب أن أذكر جميع القراء بما كتبه الدكتور يوسف زيدان عن هذه المخطوطات: (لعل هذه النسخة النادرة، هى (أقدم) مخطوطة عربية للأناجيل الأربعة المعتمدة فى الكنائس المسكونية كافة: متى (متاؤس)، مرقس، لوقا، يوحنا، (يُحنَّا).. ومع نص الأناجيل، تضم المخطوطة إشارات، كُتبت بالمداد الأحمر للمناسبات التى تُقرأ فيها الآيات، بحسب ما هو معمول به فى الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية) أي أن هذه المخطوطات تعتبر مخطوطات تعبر عن ما كان موجوداً الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في مصر !

لن أعرض عليكم قراءة يوحنا 17: 3 الآن , وسأترككم في تشوق لمعرفة ما تحتوية المخطوطة من ترجمة عربية فريدة ! , ولكني سأعرض عليكم أولاً قراءة المخطوطة لقصة المرأة الزانية . لدهشتي الشديدة وجدت أن المخطوطة لا تحتوي على قصة المرأة الزانية رغم أن المخطوطة ترجع إلى القرن التاسع الميلادي ! ونحن نعلم جيداً أن أول ظهور للقصة في مخطوطات الكتاب المقدس كان في القرن الخامس , نجدها في مخطوطة بيزا (D 05) التي تحتوي على القصة في نصها اليوناني والـلاتيني . كنت أعتقد أنني سأجد القصة في هذه المخطوطة حيث أنها بعد مخطوطة بيزا بأربع قرون كاملة ! أليس هذا وقتاً كافياً لإنتشار القصة حول العالم ؟ أم أن القراءة الغربية لم تصل إلى الشرق حتى بعد أربع قرون ! شيء عجيب جداً والأعجب أن ما زال هناك من خلق الله عز وجل الذين يؤمنون بأن قصة المرأة الزانية جزء أصيل من إنجيل يوحنا ومكتوب بالروح القدس !

 St-Catherine-mss_precope-de-adultera

تجدون في المخطوطة العربية – كما نجد في أقدم الشواهد اليونانية – نص يوحنا 7: 52 بعده مباشرة يوحنا 8: 12 ولا أثر لقصة المرأة الزانية . قضية أصالة قصة المرأة الزانية محسومه بهذه المخطوطة أو بغيرها , الجميع يعلم أن هذه القصة تم إضافتها إلى إنجيل يوحنا في وقت متأخر وليست من أصل الإنجيل , ولكن هذه المخطوطة العربية تعطينا انطباع عن انتشار القصة حول العالم جغرافيا مع الوقت .

أما عن نص يوحنا 17: 3 في المخطوطة العربية فهي كالآتي:

وهذه هي الحياة الداهرة لكي يعرفون إنك أنت الله الحق وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلت.

 St-Catherine-mss_jn17-3

ترجمة رائعة وجميلة جداً , قد يتعجب البعض ويقول أنه لا يوجد فارق كبير بين هذه الترجمة وباقي الترجمات العربية المعروفة , ولكنها أثارت في نفسي بعض المشاعر قد افصح عنها إن وجدت بعض التعليقات التي تشاركني الفكر.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

تعليقات
  1. mayar1977 قال:

    الله يبارك فيك اخونا التاعب ولسه متاكده ان لديك الكثير في انتظاره انا لفت نظري كلمة الداهرة بسراحة اول مرة اسمع الكلمة ده انا اعرف الدهر بس.. انما الداهرة ده سراحة جديدة ياريت تقولي معناها وماتقوليش يعني حياة ابديه عشان مااقولكش ايه الفكرة .. الله يوفقك في انتظار الرد

  2. alanba saif alislam قال:

    جزيت الجنة على تلك الإضافة الرائعة أخي الحبيب التاعب وبالمناسبة فكلمة داهرة في اللغة بمعنى الأبدية ومن أحب الزيادة فليرجع لكتاب “لسان العرب” لابن منظور باب “دهر” أو كتاب “تاج العروس” للزبيدي أيضا باب “دهر” وبالمناسبة كلمة داهرة تعتبر أقوى في الدلالة على المعنى من كلمة أبدية وداهرة صيغة مبالغة وفي كلمة شدتني أخي التاعب وهي كلمة الله فعلى حسب علمي لا يوجد أحد على مرالتاريخ سمى نفسه الله فهذا الاسم لم يطلق إلا على الله عز وجل والله تعالى أعلم

  3. بورائد قال:

    اقتباس: “أنت الله الحق وحدك”

    على كلام النصارى أن الله مثلث الأقانيم
    وأن يسوع واحد من الأقانيم
    فإذا ذكر يسوع بعيدا عن الله فهو ذات منفصلة لا علاقة له بالاقانيم
    وبذلك تسقط عقيدة الثالوث القدوس
    هذا ما فهمته من هذه الترجمة
    بارك الله فيك اخي التاعب ونفع بك

  4. الفقير المُسَيْكين قال:

    السلام عليكم أستاذي وأخي الحبيب الحبيب..
    لم تزل تلك الخزانة النفيسة التي ظفرت بها يد أخينا الحبيب، تتكلم كل يوم بشواهد الحق وبراهين الصدق على إبطال الديانة النصرانية التي لا سند لها إلا الظن..
    وما أثبته هذا النص في قلبي هو قوله: أنت الله الحق وحدك..
    وعلماء العربية يقولون إن الجملة الاسمية من أقوى صيغ الحصر..فقوله أنت الله الحق يعني حصر الإلهية والألوهة فيه وحده، مصروفة إليه وحده، لا تعلق لها بغيره، ولا تداخل بينه وبين غيره في ذلك قط..
    وبهذا كان هذا أقوى دلالة وأعلى شأنا وأشد إفحامًا وأوكد بيانًَا في الدلالة على نفي الألوهية عن يسوع، أو غيره، من الترجمة القائلة: أنك أنت الإله الحق وحدك.. لتوجه كاف الخطاب وتاء المخاطب مع الإتيان بالجملة الاسمية التي تفيد الحصر والقصر..
    لأن النص الثاني وإن كان ينفي الإلهية عن يسوع، لكنه نفي ليس بذاك الإتمام والإكمال والحصر والخصوصية التي في النص الجلي الواضح الذي جاء عاريًا من كل شائبة، خالصًا كضياء الشمس من ألواث الضباب..ناطقا بالحقيقة لكل من يعي أو يتبصر أن المسيح عبد مربوب، وليس ربا إلها قديرا، وأن المتسحق للعبادة وحده هو الله الحق، الإله بصدق..
    والحمد لله وحده كما يحب ويرضى..
    جزاك الله خيرا أخي الحبيب وأسعد قلبك وأعلى قدرك..
    أنت تعلم كم أحبك وأفرح بك..
    أخوك..أبوباسل

  5. Nor قال:

    ما شاء الله بارك الله فيك

    مجهود يستحق الشكر بارك الله فيك

  6. Ezz Abdo قال:

    وفقك الله فى جهدك وما تسعى به لفائدة الناس
    اللهم ثبتك على الحق ووفقك لما فيه خيرك وخير الناس جميعا فى الدنيا والآخرة

    شرح دقيق وواضح
    دمتم طائعين معلمبن

  7. zakaria_8_8 قال:

    السلام على من اتبع هدى نبينا محمد عليه ازكى الصلاة واسمى التحيات
    نشكرك با اخي التاعب على الجهد الجهيد لنصرة الحق ودحض الباطل واشكرك على تعبك في حصولك على نسخة الكترونبة من مخطوطةدير سانت كاترين التي لم استطع الحصول عليها لعدم مجانيتها
    اما بعد فعندما نقارن النص في المخطوطة ..وهذه هي الحياة الداهرة لكي يعرفون إنك أنت الله الحق وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلت..
    ونص ترجمة الفاندايك.. وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته.
    فنلاحظ ان ترجمة الفاندايك وأصلها اي نسخة جيمس استطاعتا ان تتخلصا من النص الذي ينفي الثالوث ففي ترجمة الفاندابك استعملت كلمة الاله بذكاء لان في هذا النص يسوع يعظم الاب الذي هو الاله وبهذا كانو قد خففو قليلا من المعنى ولكن ظلت كلمة الحقيقي عائقا امام اثبات الثالوث حيث انه بهذا فقد اثبت يسوع الالوهية الحقة للاب ونفاها لغيره وان اراد غير ذلك لقال على سبيل المثال اله حقيقي او الله الاعظم او اعظم الثلاثة…

    اما بالنيبة لنص المخطوطة..وهذه هي الحياة الداهرة لكي يعرفون إنك أنت الله الحق وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلت.. ففند بشكل تام الثالوث فلم بعد هناك الله الابن او الله الروح القدس فالله الوحيد الحق هو الله مجردا من تبعية الله الذي خاطبه عيسى انت الله الحق وحدك لااله ولااقنوم فبك وانا رسولك ولست غير ذلك

    واضيف على هذا تحليلا لنص المخطوطة السكندرية

    αυτη δε εϲτιν η αιωνιοϲ ζωη · ϊναγινωϲκωϲι ϲε ·τον μονον αληθινον θν . και ον απεϲτιλαϲ ιν χν ˙

    وهنا نجد كلمة θν اي θεὸν اي الله!!! ولكن فنتمعن قليلا θεὸν تعني اله وليس الله ؟؟؟
    تقولون لماذا اقول هذا لان كلمة اله تاتي بدلالة الله اذا جاء قبلها ادة تعريف ο θεος وانت با تاعب عارف بهذا والحال هكذا في جميع المخطوطات الاقدم وكذا القديمة ويبقى السؤال متى؟؟ ولماذا؟؟
    ونسال الله ان يثبتنا على الخق ويجعنا عرفين بالله الحق وبيشوع الذي ارسله
    والصلاة على اشرف خلق الله

    • التاعب قال:

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      حياك الله أخي الكريم وأهلاً بحضرتك في المدونة

      أريد فقط التنبيه على نقطتين

      النقطة الأولى هي أن الفاندايك ليست مُترجمة من الملك جيمس
      النقطة الثانية بخصوص النص اليوناني ινα γινωσκωσιν σε τον μονον αληθινον θεον

      هذه العبارة مُترجمة في الفاندايك إلى: أن يعرفوك أن الإله الحقيقي وحدك.
      وأنا اعتقد أن هذه ترجمة صحيحة
      وأعتقد أيضاً أننا نستطيع أن ترجمها إلى: الإله الحقيقي الوحيد

      (τον μονον αληθινον θεον) أداة التعريف (τον) مُستخدمة لجميع الكلمات التي أتت بعدها
      وهكذا تكون كلمة (θεον) جائت مُعرفة بأداة التعريف (τον) والتي جاءت في البداية

      وحتى لو كانت هذه الترجمة غير صحيحة, فأنا أرى أنه من الواضح حداً مقصود العبارة اليونانية
      يريد أن يقول ببساطة ان لا يوجد إلا ((“إله”)) – نكره – حقيقي وحيد وهو = ((“الآب”))
      وما دونه آلهة يُعبدون بالباطل وغير مستحقين للعبادة
      فلا توجد مشكلة سواء كانت كلمة (θεον) مُعرفة أم لا

      ولكن ما كنت اريد لفت الأنظار إليه, هو أن الترجمة العربية تُعلن أن الآب وحده هو الله
      ونحن نعلم أن النصارى يقولون بأن الآب والإبن والروح القدس, الثلاثة معاً هم الله الواحد
      فإن كانت المخطوطة العربية تقول أن الله وحده هو الله الحق, فأين الإبن والروح القدس ؟

      شاكر جداً لتعليقك الجميل, غفر الله لنا ولك
      جزاك الله خيراً

  8. جيجي قال:

    طييب دلوقتي طالما ده يثبت وبشده ان الانجيل حاليا محرف ليه المسيحين لسه مش قادرين يصدقوا ويقولوا مش محرف حاجه تجنن والله ايه تبريرهم للكلام ده؟؟

    • التاعب قال:

      أغلب المسيحيين البسطاء مش بيستوعبوا أصلاً الكلام ده
      في حاجه غريبه بالنسبه للمسيحيين, عندهم قدرة عجيبه على تجاهل الحقائق
      والثبات على إيمانهم بغض النظر عن أي شيء أو أي أدلة بنقدمها للناس
      لكن أغلب المسيحيين بيتم تثبيتهم بردود واهية ليس لها أي قوة علمية
      وأحنا مهمتنا اننا نعلم الناس عشان تقدر تحكم بنفسها وتعرف فين الصح والغلط

  9. Woverine27 قال:

    أخي وأستاذي الكريم التاعب :
    نحن عالة على ابحاثك جزاك الله الجنة ونفعنا يعلمك

    هل من الممكن ان تكتب شيئا عن قصة الزانية المفقودة في هذه المخطوطة الجميلة بالادلة ؟؟

    • التاعب قال:

      ربنا يحفظك ويبارك فيك أخي الكريم
      اسأل الله عز وجل أن يتقبل أعمالي, ويغفر لي ذنوبي ويرحمني

      إن شاء الله رب العالمين أنا عندي النية إني أكتب بحث جديد عن قصة المرأة الزانية, وبحث آخر عن نهاية إنجيل مرقس, بشكل متوسع وشامل

      لكن الأيام ديه أنا منشغل بالكتابة في مواضيع خاصة بالعقيدة الإسلامية
      فأنا حالياً أكتب بحثاً بعنوان: آداب وأخلاقيات الحوار الإسلامي المسيحي
      وأني أن أكتب أكثر من بحث ليكونوا بمثابة المنهج لمن يريد الخوض في مجال الحوار الإسلامي المسيحي

      لذلك أريد أيضاً أن أكتب عن المسيح عليه السلام بين الإسلام والمسيحية
      وأكتب أيضاً عن تحريف التوراة والإنجيل حسب القرآن والسنة وأقوال سلف الأمة
      وأكتب أيضاً عن الأنبياء بين الإسلام والمسيحية, لكن لعلي اجعل هذا البحث في النهاية, لأنه ليس له الأولوية عندي على الأقل

      اسأل الله التوفيق والسداد
      حالياً أنا في منتصف طريق بحث: آداب وأخلاقيات الحوار الإسلامي المسيحي
      اعتقد والعلم عند الله أنه ما زال أمامي قرابة شهرين حتى أنتهي منه
      فانا اعتقد انه سيكون أطول بحث كتبته إلى الآن, ولعله يكون أقيم بحث

      لا تنساني من صالح دعائك, وجزاك الله خيراً على حسن ظنك بي
      اسأل الله عز وجل أن يجعلني أفضل مما تظنون وأن لا يحاسبني على ما تقولون وأن يغفر لي ما لا تعلمون, اللهم آمين

  10. حبيب كريمو قال:

    كل هذا الاخذ والرد ما بيفيد
    الغاية من كل هذا التعب هو الوصول الى الحقيقة وليس محاربة طواحين الهواء
    باختصار أقول : ان عرض هذه الابحاث على أحد رجال الكنيسة او على أحد الدعاة النصارى هو الذي يكشف تماما قوة هذه الادلة
    راجيا الرب العظيم أن يهدي الجميع الى الحق ويبارك في عملكم بما يخدم الحقيقة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s