بسم الله الرحمن الرحيم

تجربة جديدة على أرض الواقع

الحمد لله نحمده , ونستعين به ونستغفره , ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مُضِل له , ومن يضلل فلن تجد له وليّاً مرشداً , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله , وصفيه من خلقه وخليله , بلَّغ الرسالة , وأدى الأمانة , ونصح الأمة , فكشف الله به الغمة , ومحى الظلمة , وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين , وأشهد أن عيسى بن مريم عبد الله ورسوله , وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه .

ثم أما بعد ؛

الحياة البالتوكية لها رونقها الخاص , وإلقاء المحاضرات في غرف البالتوك قد يكون في البداية أمراً له رهبة , تأخذ الـلاقط وتتحدث في غرفة تحتوي على أكثر من خمسين شخص , وفي بعض الغرف قد يتعدى عدد المستمعين المئات , ومع وجود هذا العدد الكبير مع التعود لا يكون هناك أي مشكله !. البرامج التي تساعدني مفتوحة أمامي , مسودات كثيرة بالتفاصيل مفتوحة على صفحات تساعدني , إخوة حفظهم الله ورعاهم يشاركونني الأفكار على الخاص ويصوبون لي أي خطأ أقع فيه ! كل هذا والمستمع في الغرفة لا يرى إلا الأخ التاعب الخطيب المفوه صاحب العلم الكبير – بحسب ما يرى في الظاهر – ولا يدري أن ما يظهر له حصيلة أشياء كثيرة جداً في شاشة التاعب لا يستطيع أن يراها المستمع . أما المحاضرات على أرض الواقع فيختلف الوضع تماماً ّ!.

منذ أكثر من ثلاثة أشهر تقريباً كلمني أحد الإخوة الأفاضل بخصوص محاضرات في الـلغة اليونانية والنقد النصي أعطيها أنا لمجموعة من طلبة العلم المجتهدين – وسيكون هو من بينهم – وستكون هذه المحاضرات ضمن فعاليات دورة كبيرة هدفها تجهيز هؤلاء المجتهدين لمقاومة التنصير .

المشكلة ببساطة هي أن التاعب يعلم من هو التاعب جيداً , ويعلم قدر علم التاعب , ويعلم مدى تمكن التاعب في العلوم التي أراد الأخ محاضرات فيها , وقد أدركت منذ أول وهلة أنني غير جدير بإلقاء محاضرات مثل هذه أبداً , بأي حال من الأحوال !. حاولت أن أبين للأخ الكريم أن ما يطلبه مني مسؤلية كبيرة ولست أهلاً لهذا , وليس معنى أني انطق بعض الكلمات اليونانية اثناء بعض مداخلاتي على البالتوك تعني أنني متمكن في الـلغة اليونانية ! ولكن الأخ الفاضل كان يريد أي شيء في هذا العلم وأصر أن أعطيهم ما لدي من علم ولو أقل القليل . ولكن واجهتنا مشكلة وهي أن هؤلاء الإخوة الأفاضل من سكان مدينة الإسكندرية وأنا أسكن في قاهرة المُعز لذلك صعب جداً أن أذهب إليهم وأعطيهم المحاضرات , كانت هناك مشاكل كثيرة بالإضافة إلى أنني في وقت ما فاتحني الأخ في الموضوع كنت مشغولاً بتحضير مشاريع وبرامج خاصة بالكلية , فأخبرته أن الظروف حالياً غير مواتية ولكن سوف أضع الموضوع في الحسبان وإن يسر الله لي هذا الأمر لن أتردد في إخباره .

بعد أكثر من شهرين كنت قد إنتهيت من إختبارات نهاية العام , وصراحة قد نسيت تماماً أمر هذه المحاضرات , وفي يوم من الأيام وأنا جالس على جهازي منشغلاً بأمر ما دخلت أمي عليّ الغرفة وقالت لي: جهز نفسك عشان هنسافر يوم الخميس ! , فسألت أمي بإهتمام: هنسافر هنروح فين ؟ , فقالت لي: الإسكندرية , احتمال نعد اسبوع أو عشر ايام ! . عند وصول آخر حرف من كلمات أمي إلى أذني قفز في ذهني الأمر الذي كنت قد نسيته , ألا وهو محاضرات الـلغة اليونانية والنقد النص .

ترددت قليلاً قبل أن أتخذ أي قرار , وظلت الأفكار تجول في رأسي ذهاباً وإياباً , يا تاعب أنت لست أهلاً لإلقاء مثل هذه المحاضرات , ستفضح نفسك أمامهم وسيظهر جهلك عياناً بياناً , حافظ على كرامتك ووقارك واذهب تمتع بوقتك دعك من فكرة المحاضرات هذه ولا تفكر فيها مرة أخرى . هذه الأقوال وغيرها كانت تجول في ذهني من جهة , أما في الجهة الأخرى وجدت ما يشجعني على خوض هذه المغامرة وإلقاء المحاضرات , فوجدت صوتاً في داخلي يقول لي بأنه حتى لو كان علمي ضئيل وخبرتي قليلة فلا مانع أن أشارك إخواني في القليل الذي أملكه , هؤلاء اخوانك وسيكونون عوناً لك حتى وإن ظهرت أمامهم بهيئة غير التي تكون عليها وأنت تشارك على البالتوك , ولكنك أخبرتهم بما لديك وهم قبلوك كما أنت فلماذا تتردد ؟. جلست أفكر مع نفسي أقيس – بحسب فهمي أنا – المصالح والمفاسد , فوجدت في النهاية أنه لا يوجد مفاسد وكل ما سأخرج به من هذه المحاضرات مصالح ولهذا عقدت العزم على إخبار الأخ الفاضل بأني مستعد لإلقاء المحاضرات بإذن الله عز وجل .

جلست ليلاً على برنامج البالتوك يوم الأربعاء قبل ميعاد سفري إلى الإسكندرية بيوم وأرسلت للأخ الفاضل وأخبرته أنني بداية من يوم الخميس سأكون في مدينة الإسكندرية وأريد أن أستغل فترة وجودي هناك في إلقاء المحاضرات التي أرداها وسيكون الأمر يسيراً بإذن الله عز وجل لأنني سأظل في الإسكندرية لمدة عشرة أيام أو أسبوع على الأقل . فرح الأخ جداً بما أخبرته وسألني عن محتوى المحاضرات فأخبرته بأنني أريد أن أعطيهم كل ما اعرف في مجال الـلغة اليونانية والنقد النصي , ففرح أكثر وطمأنني بوجود كل ما سأريده من وسائل مساعدة لإلقاء المحاضرات , فحمدت الله عز وجل وشكرته على حرصه في طلب العلم واتفقنا على ميعاد أول محاضرة بعد وصولي إلى الإسكندرية .

عندما وضعت قدميّ في الغرفة المخصصة للمحاضرة أخذت أنظر في وجوه الإخوة الذين كانوا ينتظرون وصولي , فوجدت – ما شاء الله تبارك الله – وجوهاً يخرج منها النور , شباب ملتزم في أبهى وأجمل صورة , تشعر في سمتهم بالطهارة والصفاء , وأنا والله أعلم بحالي فكم أنا غارق في الذنوب والمعاصي – مطلوب مني أن أعطيهم محاضرات !. من يعطي لمن محاضرات ؟! وقفت على باب الغرفة لمدة دقيقتين أو أطول ولسان حالي يقول: انت لسه على البر لِفّ وارجع تاني ّ! وفي هذه الـلحظة سمعت أحدهم يقول لي: أهلا وسهلا يا شيخ نورتنا اتفضل اجلس . فقلت له بصوت خافت لا يكاد يُسمع: الله يحفظك ويبارك فيك جزاكم الله خيراً يا أخي لكن أنا مش شيخ . فابتسم لي هذا الأخ ابتسامة يملأها الحب في الله , ولا يعلم إلا الله كم شجعتني هذه الإبتسامة .

ظللنا في حالة تعارف لمدة خمس دقائق أو يقل وفي هذا الإثناء كان بعض الإخوة يدخلون الغرفة للحضور معنا واكتمل العدد إلى أربعة , بدأ الشيطان يعمل في أذني ويقول: أربعة بس ؟! بأه انت سايب المصيف والفسح والخروجات عشان خاطر أربعة ؟ يا عم دول مش بيقدروك , يا عم دول مستهيفينك , بقولك ايه , ديه المحاضرة الأولى والأخيرة وبعد كده مفيش محاضرات . ولكن يعلم الله عز وجل كم وقر في قلبي شأن هؤلاء الأربعة , من أفضل من عرفتهم في حياتي , قمم في الأدب والأخلاق والتواضع , أحسبهم على خير عظيم ولا أزكيهم على الله .

أبتسم لي الأخ الذي اتفق معي على المحاضرات وأعطاني قلمين (white board) واحد أزرق والآخر أحمر وقال لي بلطف شديد: دول بتوعك يا شيخنا . أخذت منه القلمين وابتسمت له شاكراً وقلت في نفسي ؛ اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا ما شئت سهلاً , سهل اللهم لنا أمرنا يا رب العالمين , وبدأت ألقي المحاضرة .

هناك مقولة مشهورة تقال عندما تجد الأحوال جيدة وهي ؛ ليس في الإمكان أروع مما كان , وقد كان بالفعل , فقد وفقني الله عز وجل لإلقاء أربع محاضرات , إثنان لكل جزء (لغة يونانية ونقد نصي) ولا أستطيع أن أقول إلا أنني رأيت بأم عيني تيسير الله عز وجل لهؤلاء الإخوة المباركين في تحصيل العلم . ما كان يسعدني إلى المنتهى رؤية الإبتسامة على وجوههم والفرح في عيونهم عندما يفهمون نقطه جديدة أقوم بشرحها . شعور يا يضاهيه أي شعور , لقد ألقيت على البالتوك ما يقرب من عشرين محاضرة لم أشعر يوماً بما شعرت به وأنا أشرح لهؤلاء الصفوة من طلبة العلم . من كان يتخيل أنه بعد شرح ساعتين فقط في الأبجدية اليونانية أجدهم يطالبونني بكتابة جمل قصيرة أو كلمات طويلة يونانية ليتدربوا على نطقها وبالفعل ينجحون بتفوق .

المشكلة الوحيدة التي كانت تلاحقني في هذه المحاضرات هي تكرار نداء الإخوة لي بلقب يا شيخ ! كنت أجد في نفسي حرجاً شديداً عندما يناديني أحدهم ويقول يا شيخ كذا وكذا , كنت أجد لسان حالي يقول: يا مولانا إنت إلي شيخنا الله يكرمك ويرعاك . ولكن ما توصلت له في النهاية هو أنني قد وضعت بالفعل في هذا المكان , فعليّ أن أعمل له لا أن أهرب منه ! اسأل الله عز وجل أن يشرفني بالعلم وأن يعلمني ما ينفعني وأن ينفعني بما علمني , أنه ولي ذلك والقادر عليه .

كنت احرص دائماً في نهاية كل محاضرة أن أرى ما كتبوه في أوراقهم من ما ينقلونه أو ما يسمعونه من الشرح , فكنت أجدهم – ما شاء الله – حريصين على كتابة كل شيء , فكنت أشعر بسعادة غامرة وأصر على أن أحصل على نسخة من هذه الأوراق وكنت أقول في نفسي أنني سأحتفظ بها للكذرى , أو محاضرات ألقيتها على أرض الواقع . قمت بتصوير الصفحات على السكانر ولكن للأسف عندما أردت تصوير أوراق المحاضرة الرابعة كانت ماكينة التصوير عطلانة فلم أحصل عليها .

رابط الأوراق ؛ https://alta3b.files.wordpress.com/2009/07/tc-lectures.pdf

في النهاية حرصت على إخبار الإخوة بأن شرطي الوحيد في الإلقاء هذه المحاضرات هي أن يقوموا هم أيضاً بتعليم غيرهم ما تعلموه , فقد علمني شيخي الحبيب الشيخ عرب ما اعرفه في اليونانية واشترط عليّ أن أقوم بتعليم عشرين آخرين , وبدوري قمت بتحميل الإخوة مسؤلية نشر هذا العلم , اسأل الله عز وجل أن يوفقهم إلى كل خير وأن ينفعهم بهذه المحاضرات . آمين .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

تعليقات
  1. حامل اللواء قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نسال الله لك الاخلاص اخي الحبيب وان يبارك فيك وفي الشيخ عرب أيضا

    والله كنت نفسي اشارك في محاضرات الياهو لكن لم يكن عندي الوقت الكافي لأشارك معكم نسال الله ان يظهر الجيل الجديد من الاخوه في النقد النصي ممن يحرجون أكبر القساوسة في علم اللغة اليونانية وبيان التحريف في الترجمات بناء على المخطوطات.

    جزاكم الله خيرا وزاد في علمكم بما ينفع الاسلام والمسلمين وبارك الله فيكم شيخنا التاعب

    • التاعب قال:

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      نورتنا مولانا حامل الـلواء بتعليقك , حفظك الله ورعاك
      بإذن الله عز وجل سيخرج الكثيرون , فإن الله عز وجل ينصر دينه ويُظهر جنوده ويحفظهم
      جزانا الله وإياكم كل خير ويسر الله أمرك لكل خير , لعل الفيديوهات التعليمية تفيدك

  2. أبو باسل قال:

    جزاك الله خيرا ورضي عنك..
    أتعلم منك كل يوم شيئا بل اشياء

  3. تامر قال:

    والله يا تاعب كلامك مؤثر جدا
    الصدق شيء جميل فعلا والتواضع والاخلاق العالية انت مثال لطالب العلم
    ربنا يطول عمرك في طاعته ويجعلك شوكة في حلوق النصابين اعداء الدين
    ولازم تعرف يا تاعب ان انت كلامك في البالتوك والله مؤثر جدا في النصاري
    الله اعطاك العلم وايضا الاسلوب البسيط السهل المقنع ارجوا منك عمل محاضرات في غرفة وسام او علي الاقل تاخد المايك مساء ليكون هناك عدد كبير يسمعك لان حرام كلامك ده ميسمعهوش اكبر عدد من المسلمين والمسيحيين
    ربنا يوفقك ويصلح لك الحال

    • التاعب قال:

      أولاً يا أخي الكريم ده مش تواضع ولكن حقيقة , الله عز وجل بيسترنا وفضله علينا لا يُحصى
      بحاول بقدر الإمكان اني اشارك في البالتوك , في بعض الأحيان يصل لي انطباع ان مداخلاتي غير مرغوب فيها من جمهور المستمعين
      وصل لي ان الكثير من أدمنية النصارى وحتى القمص عبد المسيح بسيط نفسه يقرأ كتاباتي وده شيء جيد
      ان شاء الله في الفتره القادمة ديه هكلم الأخ وسام على محاضرات في الرد على القمص عبد المسيح بسيط
      ان شاء الله ربنا ييسر لي الأمور واقدر اقدم حاجه كويسه

  4. يعني حضرتك نزلت اسكندرية وعدناها وقولنا ماشي
    انما كمان تلقي محاضرات لأ بقه مش ماشي

    مفيش محاضرات تلقي في الاسكندرية بعد كده ياشيخنا ومش اعرف بيها
    انتوا أحرار بقه وقد اعذر من انذر

    • التاعب قال:

      الله يحفظك أخي أيمن التركي
      يعلم الله أني أحبك في الله حباً جمّاّ وكم أتمنى أن أتواصل مع حضرتك
      هذا إيميل مسنجر الياهوو ؛ alta3b@yahoo.com
      لكن انا مكنتش عارف ان حضرتك في الإسكندريه
      وبعدين لو كان كده كنت أخذت محاضرات على يد حضرتك يا مولانا
      حفظك الله ورعاك وجزاك الله عنا كل خير

  5. جزاك الله اجر ما علمتنا اخونا وشيخنا الحبيب ابو المنتصر والهى استفدنا استفاده عظيمه ويعلم ربى اننا ندعوا لك ليل نهار ان يجزيك الله اجر ما علمتنا
    نريد ان نراك قريبا فى بلدك الاسكندريه
    نشهد الله العظيم رب العرش العظيم انا نحبك فى الله

    • التاعب قال:

      جزانا الله وإياكم كل خير اخي الحبيب
      والله يا اخي انا قصرت معكم تقصيراً جمّاً ولكنه كان خارج عن إرادتي لعدم وجود الوقت الكافي
      ولكن اعتقد أن ما أنجزناه سيكون مفيداً إلى حد ما وعليكم السعي وراء العلم دائماً
      حفظكم الله ورعاكم , لا تنسى أن تعلم غيرك ما تعلمته اخي الحبيب
      سأزوركم قريباً ان شاء الله رب العالمين

  6. أويس قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخي الحبيب يعلم الله أننا نحبك في الله ولن ننسى لك ما علمتنا اياه أفادنا جداً أبهرنا جداً أصبح محور حديثنا بل ما اتمنى ان اتخصص به يعلم الله يا شيخي الحبيب أن هذه الدورة أفادتني في اسلامي قبل مسيحيتهم قد تستعجب لكن أقولها صدقاً الان عرفت نعمة الاسلام ونعمة القرآن ونعمة العقل الذي ميزنا به ويدثرونه تحت أهوائهم وظنونهم

    شيخي التاعب أسأل الله ان يرفع درجتك في الجنة على كل حرف مما علمتنا مرتبه وان يرزقك جوار رسوله المصطفى محمد بن عبد الله اللهم آمين عسى أن يرزقك الله الزوجه الصالحه و الرزق الحلال الطيب الوفير ويحقق لك أسمى أحلامك اللهم آمين

    تلميذك بكل فخر أويــــــــس

  7. alnaqby قال:

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته . .

    أخي و أستاذي و معلمي التاعب الحبيب , لقد أبكتني كلماتك , اللهم اجعلنا خيراً مما يظنون و اغفر لنا ما لا يعلمون ولا تؤاخذنا بما يقولون ولا تخزنا يوم يبعثون يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم .

    و الله نسأل أن نكون خير مثل ما تظن .

    و الله أسأل أن يجعل ما علمته لنا في ميزانك , فأنا أعرف أن محاضراتك و الله كانت سبباً في تغيير اتجاهي العلمي كلية و وضعت قدمي أخيراً على الطريق .

    و أسأل الله رب العالمين أن يسعدك بعملك هذا يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

  8. alnaqby قال:

    على فكرة أنا First observer

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s